.
.
.
.

مخالفات "الحوافز" تضغط على سهم "السعودي الفرنسي"

نشر في: آخر تحديث:

قال تركي فدعق، مدير إدارة الأبحاث والمشورة في "البلاد المالية"، إن التحقيق الذي أعلن عنه البنك السعودي الفرنسي لا يتعلق باختلاسات، معتبراً أن الأمر قد يكون مرتبطاً بتجاوزات في سياسة الحوافز لبعض الموظفين ذوي العلاقة ببعض المتنفذين في الإدارة العليا للمصرف.

ورأى في مقابلة مع "العربية" أنها إشارة هامة إلى أن أجهزة الحوكمة والرقابة قوية في المصارف السعودية.

ولفت إلى أن تأثير التحقيق على البنك لن يكون كبيراً، لأن البنك السعودي الفرنسي قوي وليده حصة لا بأس بها في القروض والودائع، ومعظم قروضه موجهة للشركات، لذلك فالأثر على السهم مبالغ فيه.

وأرجع تراجع سهم المصرف في الجلسات السابقة إلى تسريب محتمل للخبر على نطاق ضيق، وهو ما سبب الضغط على السهم، مشيراً إلى أن التحقيقات سوف تظهر تفاصيل المخالفات الفعلية.