.
.
.
.
اقتصاد الخليج

اتجاه القطاع المصرفي الخليجي عقب كورونا

نشر في: آخر تحديث:

توقعات ستاندرد أند بورز حول البنوك الخليجية

نمو ضعيف للائتمان في الخليج باستثناء السعودية وقطر

استمرار تراجع مؤشرات جودة الأصول وبقاء تكلفة المخاطر مرتفعة

إمكانية حدوث موجة ثانية من عمليات الاندماج والاستحواذ في القطاع المصرفي

ستاندرد أند بورز حول البنوك السعودية

النمو سيعتمد على التمويل السكني والإنفاق العام

البنوك تتمتع برسملة جيدة بحسب المعايير العالمية

تكلفة المخاطر ستعود إلى مستوياتها الطبيعية تدريجيا اعتبارا من 2022

استمرار النمو بالتمويل السكني وسط جهود الحكومة لزيادة التملك

التصنيفات الائتمانية ستبقى مستقرة في الأشهر الـ12 إلى الـ24 المقبلة

اندماج الأهلي التجاري وسامبا سيرفع المنافسة في الخدمات المصرفية للشركات

لا تزال ربحية البنوك السعودية تتفوق على نظيراتها الإقليمية

النظرات المستقبلية للتصنيفات الائتمانية للبنوك السعودية معظمها مستقرة

ستاندرد أند بورز حول البنوك الإماراتية

هوامش الرسملة القوية والأوضاع التمويلية تدعم الجدارة الائتمانية للبنوك في 2021

نظرة مستقبلية سلبية نظراً للضعف الحالي في الظروف التشغيلية

تعديل النظرة المستقبلية إلى مستقرة في حال بقي تراجع جودة الأصول محدوداً

تحسين النظرة المستقبلية في حال حفاظ البنوك على هوامش رأسمالية قوية