.
.
.
.
شركات

خفض التصنيف يفاقم التحديات أمام "الإمارات ريت"

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد علي ياسين، الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات والعملاء في "الظبي كابيتال المحدودة"، إن خفض تصنيف "الإمارات ريت" من قبل فيتش، كشف بشكل واضح عن وجود مشكلة، كما أنه يعطي إشارة على أنها غير قادرة على خدمة الدين، وأن مبادلة الصكوك عبارة عن شراء وقت.

وأضاف في مقابلة مع "العربية"، أن الإدارة منذ فترة فقدت ثقة الكثير من المساهمين، وسط اتهامات متبادلة بالتلاعب بالأسعار.

ولفت إلى أنه عند إطلاق الصندوق في 2014، كان سعر الوحدة عند 1.36 دولار، أما الآن فيقارب 0.14 دولار، أي حوالي العشر من سعر الإصدار، أما القيمة السوقية للشركة فكانت تفوق 400 مليون دولار، لكنها تراجعت لتبلغ حالياً 45 مليون دولار فقط، وهذا لا يحدث إلا إذا كانت ثمة مشكلة.

وأشار أيضاً إلى أن الشركة تعتمد على العقارات التي معظمها متركز في دبي، ومع تراجع سوق العقارات كان من الطبيعي انخفاض قيمة الأصول، لكن محاولة عدم تقييم العقارات بالقيمة السوقية الصحيحة، ظهرت جلياً في آخر ميزانية مع خسارة التقييم بـ242 مليون دولار.

وأكد على أن رمي ما حصل على أزمة كوفيد-19، التي أثرت على النشاط الاقتصادي، هو تهرب من السبب الرئيسي، لأنه وخلال الفترة التي أعلنت فيها "الإمارات ريت" عن الانخفاض سجلت شركات أخرى في القطاع تحسناً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة