.
.
.
.
ثروات

تركوا الجامعة لكنهم مليارديرات!

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي يرى البعض أن المؤهل الجامعي هو بداية لعمل مهني طويل وناجح، فقد يختلف الأمر بالنسبة لمليارديرات من أمثلة بيل غيتس ومارك زوكربيرغ.

يعد هذان الطالبان السابقان بجامعة هارفارد من أشهر المتسربين من الجامعات في العالم، لكنهما بالتأكيد ليسا الشخصين الوحيدين اللذين تركا الدراسة لتأسيس عمل كبير وضخم. فعلى سبيل المثال، غادر مايكل ديل، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Dell Technologies، جامعة تكساس في سن التاسعة عشرة، بينما انسحب لاري إليسون، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة أوراكل، من جامعة إلينوي.