خاص

خبير للعربية: الأسر السعودية تبحث بدائل لتجنب تكاليف الاقتراض المرتفعة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال رئيس إدارة الأصول في رصانة المالية ثامر السعيد، إن أسهم القطاع البنكي في السوق السعودية تمكنت من حمل السوق في الفترة الماضية، في الوقت الذي تراجعت فيه أسعار أسهم البتروكيماويات.

وأضاف السعيد في مقابلة مع "العربية"، أن سوق الأسهم السعودية مقبلة على بدء دورة النهوض لأسهم قطاع المواد الأساسية بسبب توقعات زيادة الطلب على المنتجات.

وأشار السعيد إلى وجود طلب داخلي على المواد الأخرى في منظومة قطاع المواد الأساسية، متوقعا تناميا في أرباح الشركات التي لم تشارك في النصف الأول من العام الحالي، لتحفز أداء السوق السعودية في النصف الثاني.

في سياق متصل، قال السعيد إن السوق العقارية في السعودية شهدت بعض الفتور بسبب تغير بيئة الاقتراض بعد رفع أسعار الفائدة خلال الفترة الماضية.

وأضاف السعيد أن الأسر السعودية يبحثون عن بدائل أخرى لتجنب تكاليف ارتفاع الفائدة، فيما قرر البعض الانتظار بعدم تملك المسكن.

وأشار إلى أن البعض الآخر يبحث عن طرق للاستفادة من برامج الدعم الحكومي حتى يتغلب على ارتفاع تكلفة الاقتراض.

وأوضح أن ارتفاع قيمة التمويل العقاري في مايو الماضي قياسا على أساس سنوي، يعكس عودة الأفراد مرة أخرى إلى سوق الاقتراض لشراء عقار، وتتعدد الخيارات الآن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.