اقتصاد مصر

مراسلة العربية: "هذا ما تحققه صفقة الشرقية للدخان للحكومة المصرية"

بيع حصة بـ 30% في "الشرقية للدخان"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعلنت الحكومة المصرية، يوم الأحد، إتمام بيع حصة بنسبة 30% في الشركة الشرقية للدخان "إيسترن كومباني"، ما أدى إلى تغير هيكل الملكية لتصبح شركة "غلوبال للاستثمار القابضة المحدودة" الإماراتية ثاني أكبر المساهمين في الشركة.

في هذا الإطار، قالت مراسلة العربية فهيمة زايد، من البورصة المصرية، إن الحكومة المصرية كانت تنوي في البداية بيع 15% من حصتها فقط في الشرقية للدخان.

وأضافت أن الإعلان عن بيع 30% يشير إلى رغبة الحكومة في إتمام صفقات كبيرة الحجم خلال الفترة الحالية لإظهار جديتها في برنامج الطروحات الحكومية وأيضا إلى حاجتها الكبيرة للعملة الأجنبية في الوقت الحالي.

"لا شك أن صفقة الشرقية للدخان تحقق ذلك للحكومة المصرية".

وقال وزير قطاع الأعمال المصري، المهندس محمود عصمت، إنه "بموجب الاتفاقية الموقعة ستستحوذ شركة "غلوبال للاستثمار القابضة المحدودة" على 30% من إجمالي أسهم الشركة الشرقية "ايسترن كومباني" بقيمة 625 مليون دولار بما يعادل نحو 19.336 مليار جنيه، مع قيام المشتري بتوفير مبلغ 150 مليون دولار لشراء المواد التبغية اللازمة للتصنيع".

وأضافت زايد أن مصر شهدت في الفترة الأخيرة أزمة كبيرة في سوق السجائر، حيث ارتفعت أسعارها ليتم بيعها في السوق الموازية.

وبسبب الأزمة الخانقة، توسعت ظاهرة الاحتكار وسيطرة عدد من التجار على كميات كبيرة وتخزينها ما تسبب في اشتعال الأسعار بنسب قياسية.

ومع تدخل الشركة الشرقية للدخان، شهدت أسعار السجائر انخفاضًا نسبيًا خلال شهر أغسطس الماضي، حيث رفعت الشركة إنتاجها إلى 1560 مليون سيجارة يومياً، ولكن الاستقرار لم يدم طويلاً، حتى عادت الأسعار للصعود خلال الأسبوع الأخير من الشهر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة