.
.
.
.

ما سبب الارتفاعات في سوق أبوظبي رغم غياب السيولة؟

نشر في: آخر تحديث:

قال وليد الخطيب المدير الشريك في "غلوبال" لتداول الأسهم والسندات، إن الأداء الإيجابي في سوق أبوظبي نجم عن الحركة على السهم القيادي "أبوظبي الأول"، الذي ارتفع منذ بداية العام بـ40%، وأثر بشكل قوي على المؤشر العام بحوالي 12%، 4% فقط في أغسطس.

وأوضح في مقابلة مع "العربية" أنه لم تكن هناك أخبار ومحفزات كافية تدعم هذا الارتفاع سوى عمليات الشراء الأجنبي للسهم.

وأضاف: "في سوق دبي هناك استمرار للتراجع وللضغط على الأسهم القيادية كإعمار ودبي الإسلامي، مع غياب واضح للسيولة الضعيفة في كلا السوقين الإماراتيين رغم النتائج الإيجابية لمعظم الشركات في الربع الثاني".