.
.
.
.

النفط يتأرجح حول 42 دولارا.. كيف يقيم الخبراء المستويات الحالية؟

نشر في: آخر تحديث:

انخفضت أسعار النفط أكثر من 1% اليوم الاثنين بعدما سجلت أقل مستوى منذ يوليو تموز عقب إعلان السعودية أكبر خفض للسعر الشهري للإمدادات لآسيا في خمسة أشهر فيما خفت التفاؤل إزاء تعافي الطلب وسط الجائحة.

وسجل خام برنت 42.11 دولار للبرميل متراجعا 55 سنتا ما يوازي 1.3% خلال تعاملات الاثنين، وكان قد تراجع في وقت سابق إلى 41.51 وهو أقل مستوى منذ 30 يوليو تموز.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 64 سنتا ما يوازي 1.6% إلى 39.13 دولار بعد أن نزل في وقت سابق إلى 38.55 دولار هو أقل مستوى منذ العاشر من يوليو تموز.

وتظل ثمة تخمة عالمية من الخام والوقود رغم تخفيضات إنتاج منظمة أوبك وحلفائها فيما يعرف بأوبك+ وجهود حكومات لتحفيز الاقتصاد العالمي والطلب على النفط. وخفضت شركات التكرير إنتاج الوقود نتيجة لذلك ما دفع منتجين من بينهم السعودية لخفض الأسعار لمواجهة تراجع الطلب على الخام.

ودعمت الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، الأسعار بمشتريات قياسية ولكن الواردات تباطأت في أغسطس آب في حين ارتفعت الصادرات من المنتجات بحسب بيانات الجمارك اليوم.

وخفضت السعودية، أكبر مصدر للخام في العالم، السعر الرسمي لبيع الخام العربي الخفيف في أكتوبر تشرشين الأول، وهو الخام الذي تبيعه لآسيا، بأكبر قدر منذ مايو أيار في مؤشر على أن الطلب يظل ضعيفا. وآسيا أكبر سوق للخام السعودي من حيث المناطق.

وفي تعليقه قال الدكتور صالح سعادة الجلاد ناشر مجلة ميس الأسبوعية، خلال مقابلة مع قناة "العربية"، إن عدم الاستقرار في ملف كورونا والسفر والإجراءات الحكومية فيما يتعلق بفتح المطارات وهذه الإجراءات تراكمية يلقي بظلاله على أسواق النفط والطلب.

وأضاف أن عدم الاستقرار فيما يتعلق بالعلاقة بين الصين وأميركا ينعكس على أداء أسواق النفط.