خاص

"iMENA Group" لـ "العربية": قطاع التقنية المالية بالمنطقة يمتلك بنية تحتية قوية

عام 2022 تميز بحدوث نضوج سريع في تشريعات القطاع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال المؤسس والعضو المنتدب لـiMENA Group خلدون طبازة، إن وجود قطاع تقنية مالية قوي هو عنصر أساسي في أي اقتصاد قوي بالمنطقة.

وأضاف خلدون طبازة، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأربعاء، أن المنطقة تتميز بعدة عوامل هي توفر بنية تحتية قوية من ناحية الاتصالات والمدفوعات بالإضافة إلى الوضع الديموغرافي الجذاب نظراً لأن أغلب المستخدمين من جيل الشباب، وكذلك الوضع تغير من ناحية البنوك وإطلاقها مبادرات "فنتك".

وقال المؤسس والعضو المنتدب لـiMENA Group، إن عام 2022 كان مشهوداً في تاريخ التقنية المالية بالمنطقة، لأنه شهد عدة تطورات تتمثل في زيادة الاستثمارات لكن معظمها كان في شركات محددة وشهد أيضاً العديد من التخارجات.

وأضاف أن ارتفاع أسعار الفائدة يؤثر على شركات التقنية المالية، لأن عددا من الاستثمارات كان مزيجاً من التمويل البنكي والملكية الخاصة، وبالتالي تزيد تكلفة الدين لشركات التقنية المالية.

وأوضح أن عام 2022 تميز بحدوث نضوج سريع في تشريعات قطاع التقنية المالية بالمنطقة، وهو ما يمثل فائدة هائلة للصناعة ويزيد جودة الشركات المرخصة، ولذلك فمن المتوقع ألا يكون عدد الشركات المرخصة بنفس زخم السنوات الماضية.

وقال خلدون طبازة إن القطاع شهد توجهات واضحة مشابهة للوضع العالمي، المتمثل أولا في صحوة المؤسسات المالية التقليدية والبنوك واستثمارها في القطاع واستغلال لتواجدها وإمكانياتها في هذا الشأن.

وأضاف أن التوجه الثاني هو الأسواق الإلكترونية التي لديها وصول هائل للمستخدمين وهي نقطة اتخاذ القرار، فبينما أصبحت التقنية المالية متاحة للجميع، فإن الوصول إلى المستخدمين والمنصة التي تتحكم في الوصول لهم سيكون لديها النجاح في المستقبل مثل موقعي نون وأمازون.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة