البورصة المصرية

خبير للعربية: الأسهم المصرية ستواصل الاستفادة من توقعات خفض الجنيه

استبعد تنفيذ الخفض في الوقت الحالي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال محمد لطفي العضو المنتدب لشركة أسطول للأوراق المالية، إن ثمة توقعات تتزايد بخفض آخر للجنيه المصري وبعض المؤسسات تنادي بذلك لتنفيذ بعض الصفقات المتفق عليها وبعض المحللين يقولون إن الفجوة اتسعت بين سعر الجنيه في السوق وسعره في العقود الآجلة بنسبة تتراوح بين 20 و25%.

وأضاف في مقابلة مع "العربية" أن محللين يتوقعون تخفيضا جديدا للجنيه في الإجازة الطويلة وعند تصاعد تلك التوقعات فإنها تلقي بظلالها على البورصة المصرية فترتفع وكان هذا سببا رئيسيا لصعود البورصة في المرات الثلاث الماضية لخفض الجنيه.

واستبعد لطفي أن يتم خفض الجنيه في الوقت الحالي وإذا كان ثمة تخفيض للجنيه فإنه سيتأخر بعض الشيء.

وبحسب مؤشرات شهادات الإيداع للبنك التجاري الدولي في لندن وسعره في البورصة المصرية يتم تداول شهادات الإيداع الخاصة بالبنك بخصم قدره 31% بالمقارنة مع سعر أسهمه المدرجة في القاهرة، وهذا الخصم هو الأكبر منذ أغسطس 2016.

وقال لطفي إنه لطالما كانت شهادات إيداع البنك التجاري الدولي مؤشرا على تخفيض الجنيه مثلما حدث في مرات سابقة حيث كان يحدث فجوة كبيرة بين سعره في لندن وسعره في مصر، وكان يحدث بعدها خفض الجنيه.

وأضاف لطفي " تقديري الشخصي إذا كانت خطوة خفض الجنيه ستحدث فلن تتم في الوقت الحالي، والأسهم المصرية ستواصل الاستفادة من إرهاصات خفض الجنيه المصري حتى بعد إجازة عيد الفطر".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.