خاص

خبير للعربية: نتوقع مزيدا من الاستثمارات والتمويلات الخليجية لتركيا

قال إن "أنقرة" تسعى لجمع عملات أجنبية لتخفيف الضغط عن الليرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال عضو الجمعية المصرية لرجال الأعمال أحمد الزيات، إن حصول صندوق الثروة السيادي التركي من بنك الشارقة الإماراتي يأتى ضمن خطط الحكومة التركية لتوفير المزيد من التمويلات بالعملة الأجنبية للسوق التركية لتخفيف الضغط على الليرة التركية بعد ارتفاع الدولار أمامها بشكل كبير.

وأضاف الزيات في مقابلة مع "العربية Business"، أن العلاقات الاقتصادية التركية مع دول الخليج والشرق الأوسط تشهد تحسنا وشهدت الفترة الماضية تقوية للعلاقات السياسية والاقتصادية بين تركيا ودول أخرى بالمنطقة.

وذكر أن التحسن في العلاقات السياسية ينعكس بشكل إيجابي على التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة من دول الخليج في السوق التركية.

أوضح أن العلاقات السياسية والاقتصادية بين الإمارات وتركيا حاليا قوية، مشيرا إلى أن بنك الشارقة حقق نتائج إيجابية خلال العام الماضي ولديه فوائض أموال لتقديم تمويلات خارج حدود الإمارات، متوقعا مزيدا من الاستثمارات الخليجية المباشرة وغير المباشرة لتركيا خلال الفترة المقبلة.

ووقع صندوق الثروة التركي اتفاقية تمويل مرابحة بقيمة 100 مليون دولار أميركي مع مصرف الشارقة الإسلامي.

تمتد الاتفاقية لمدة 3 سنوات وتعتبر هذه الاتفاقية أول معاملة تمويل إسلامي لصندوق الثروة التركي.

يأتي ذلك بعد الإصدار الناجح لتركيا لسندات بالعملات الأجنبية أو ما يعرف بالـEUROBOND والذي حصل على طلب قياسي في شهر فبراير الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.