خاص "أكاديمية تريدر" للعربية: الانتخابات في فرنسا وبريطانيا مصدر مخاطر لأسواق أوروبا

قال إن صعود أحزاب اليمين يصعب مهمة "المركزي" الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال رئيس أكاديمية تريدر الأميركية عمرو عبده، إن البيانات الصادرة من أميركا تشير إلى ضعف واضح في اقتصاد الولايات المتحدة،لكن ثمة مؤشرات يهتم بها بنك الاحتياطي الفيدرالي، على الأقل لا تعطي إشارة قوية ليتنازل عن أحد أهم الأدوات التي يملكها وهي تخفيض سعر الفائدة.

وأضاف في مقابلة مع "العربية Business" أن معدلات البطالة في أميركا مازالت منخفضة وأسعار العقارات متماسكة بشكل كبير وبالنظر إلى التضخم فهو في مستويات مقبولة لكنه ليس عند المستهدف من جانب الفيدرالي وهو 2%، وأسواق الأسهم تسجل أرقاما قياسية منذ بداية العام ومن ثم لا توجد حاجة لخفض الفائدة.

وأشار إلى أن الانتخابات البريطانية والفرنسية مصدر مخاطر كبير للأسواق ولكنه لمنطقة اليورو فقط وهذا لسببين الأول، أن الانتخابات سوف تأتي باليمين إلى السلطة وسوف يتسبب ذلك في احتكاك بين الحكومات والمفوضية الأوروبية في بروكسل والسبب الثاني هو أنه سيعقد مهمة المركزي الأوربي في محاولة إدارة السيولة ومعدلات الفائدة، وهذا ما سيزيد المشاكل الهيكلية الموجودة في منطقة اليورو بشكل عام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.