.
.
.
.

الدولة الأوروبية الوحيدة التي لا تأبه بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

حذّرت منظمة الصحة العالمية، بيلاروس (روسيا البيضاء)، السبت، من أن حصيلة ضحايا وباء كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا عرضة "لزيادة سريعة" على أراضيها، في إشارة إلى أن نهج البلد السوفيتي السابق اللين لاحتواء تفشي الوباء لم ينجح.

وقال باتريك أوكونور من المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، والذي يقوم بزيارة إلى الدولة التي يبلغ عدد سكانها 9,5 مليون نسمة، إنّ هناك "أدلة على زيادة سريعة في الحالات" في بيلاروس، إحدى الدول القليلة في أوروبا التي لا تفرض إغلاقا إلزاميا.

وقال خلال مؤتمر صحافي في مينسك إنّ "تضاعف عدد الحالات كل يومين إلى ثلاثة أيام يشير إلى بداية انتقال مجتمعي". وحذّر من أنّ الوضع "يستدعي إجراءات جديدة".

وأفادت بيلاروس السبت عن 2226 حالة إصابة و23 حالة وفاة.

وأوضح وزير الصحة في البلاد فلاديمير كارانيك في المؤتمر الصحافي المشترك إنّ المئات من تلك الحالات من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

بدوره، قال اوكونور إن منظمة الصحة العالمية توصي بزيادة "إجراءات العزل"، وخاصة تأجيل التجمعات الجماهيرية والأحداث الرياضية.

ولفتت بيلاروس الانتباه من خلال الاستمرار في تنظيم مباريات كرة القدم، لتصبح الدولة الوحيدة في أوروبا التي تقوم بذلك.

وكان الرئيس ألكسندر لوكاشينكو قد أعطى الأولوية للاقتصاد على حساب الحجر الصحي للمواطنين، مشيرا إلى أن البلاد لا تستطيع تحمل مثل هذا الإغلاق.