.
.
.
.

أكثر من 1000 إصابة بكورونا على متن حاملة طائرات فرنسية

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت أرقام من القيادة العسكرية الفرنسية أن أكثر من نصف البحارة على متن حاملة الطائرات "شارل دي غول" الرئيسية في البلاد أصيبوا بفيروس كورونا المستجد أثناء إبحار السفينة عبر البحر المتوسط وبحر الشمال والمحيط الأطلسي.

وقال مسؤول في البحرية أن 1046 من 1760 شخصاً على متن حاملة الطائرات ثبتت إصابتهم بالفيروس.

وأرجع رئيس أركان البحرية الأميرال كريستوف برازوك الانتشار السريع للفيروس إلى "الكثافة العالية على متن السفينة".

وفي حديثه مساء السبت إلى إذاعة "راديو أوروبا 1"، قال برازوك إن إجراءات الحماية من الفيروسات لم يتم اتباعها بشكل صحيح، الأمر الذي "لم يسمح لنا باكتشاف بداية الوباء، وبالتالي احتوائه".

وتخضع الحاملة لعملية تطهير طويلة منذ عودتها إلى قاعدتها الرئيسية في تولون الأسبوع الماضي.

يذكر أن شخص واحد خدم على متن الحاملة موجود حالياً في العناية المركزة، بينما هناك أكثر من 20 شخاً آخرين في المستشفى. ومن بين المصابين هناك بحاران أميركيان يعملان كجزء من برنامج تبادل.

والتحقيقات جارية فيما حدث، وقد تم استجواب القادة العسكريين الفرنسيين في البرلمان.

وأدى تفشٍّ مماثل في حاملة الطائرات الأميركية "يو. إس. إس. تيودور روزفلت" إلى إقالة قبطانها واستقالة وزير البحرية الأميركي بالوكالة.

من جهته، قال رئيس أركان الجيوش الفرنسية الجنرال فرنسوا لوكوانتر، الأحد، إن طاقم حاملة الطائرات "شارل ديغول" أصيب بعدوى فيروس كورونا المستجد عند توقف السفينة الأخير في ميناء بريست بغرب فرنسا على الأرجح.

وفي تصريحات لإذاعة "فرانس انتر" قال الجنرال لوكوانتر "نعتقد أن هذه العدوى حدثت عند التوقف في بريست في آذار/مارس"، أي بين 13 و16 من الشهر الماضي.

ولم يكن الطاقم الذي يقوم بمهمة منذ نهاية كانون الثاني/يناير على اتصال مع أي عامل خارجي منذ توقف حاملة الطائرات في بريست حيث صعد نحو 50 شخصاً إلى السفينة في إطار عملية تبديل ونزل مئات البحارة إلى البر.

ولم ترصد الإصابات الأولى بكوفيد-19 سوى في الأسبوع الأول من نيسان/ابريل أي بعد فترة الحضانة المعروفة للفيروس وتبلغ نحو 14 يوماً.

وكانت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي تحدثت، الجمعة، عن "فرضيات عدة" يتم "درسها" بما في ذلك احتمال وجود الفيروس على حاملة الطائرات قبل توقفها في بريست.

من جهته، قال الأدميرال كريستوف برازوك، رئيس أركان سلاح البحرية الفرنسي لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأحد، إن فرضية وصول العدوى عند التوقف في بريست مطروحة "لكن لا يمكننا تأكيد ذلك مئة في المئة".