.
.
.
.

اكتشاف إصابات عديدة بكورونا على متن مدمرة أميركية

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون أميركيون، اليوم الجمعة، إن اختبارات أظهرت إصابة 18 بحارا على الأقل بفيروس كورونا على متن مدمرة تابعة للبحرية الأميركية، وذلك في ضربة جديدة للجيش في إطار تصديه للجائحة.

وأكدت البحرية تقريرا لرويترز عن ظهور المرض بالمدمرة كيد، التي تقوم بعملية لمكافحة المخدرات مضيفة أنها تتوقع ارتفاع العدد.

وذكرت البحرية في بيان أن بحارا مريضا تم إجلاؤه طبيا من على السفينة وأظهرت الاختبارات فيما بعد إصابته، مما ترتب عليه إجراء مزيد من الاختبارات التي أسفرت عن نتائج إيجابية.

وذكر متحدث باسم البحرية أن السفينة تبحر حاليا في المحيط الهادي.

وقال جوناثان هوفمان، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عندما سئل عن تقرير رويترز إن المدمرة تستعد للعودة إلى ميناء لتطهيرها.

ويعتقد أن السفينة (كيد) هي الوحيدة التابعة للأسطول الموجودة حاليا في البحر، وبها حالات إصابة بكورونا.

وكانت حاملة الطائرات تيودور روزفلت في منطقة آسيا والمحيط الهادي في وقت سابق من هذا الشهر عندما ضربها الفيروس، مما اضطرها للرسو في جوام. وتوفي بحار واحد بالفيروس، وأظهرت الاختبارات ما يقرب من 850 إصابة من أصل 4800 فرد على متنها.