.
.
.
.

منظمة الصحة تحذر من وصم المهاجرين.. الجائحة تطال الجميع

نشر في: آخر تحديث:

حذرت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، من وصم المهاجرين بالجائحة، مؤكدة أن الفيروس يطال الجميع.

وقال الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق البحر المتوسط، الاثنين، في تصريحات نشرها موقع المنظمة العالمية "الفيروس لا يحترم الحدود، ويستهدف الجميع، بغض النظر عن العرق أو الانتماءات السياسية أو المواقع الجغرافية".

كما أكد أنه لا يوجد أي دليل إطلاقاً على أن مجموعة ما مسؤولة بشكل أكبر عن نقله أكثر من مجموعة أخرى. ولكن هناك مجموعات من الناس معرضون لخطر الإصابة بالفيروس بشكل أكبر بسبب إصابتهم بحالات مرضية سابقة و/أو بسبب الوصول المحدود إلى الرعاية الصحية " خاصة في سياق الطوارئ.

وتابع المنظري "واجبنا الجماعي أن نُعطي الأولوية لهذه الجماعات وأن نحميها. هذه جائحة عالمية والطريقة الوحيدة لمحاربتها هي أن نفعل ذلك سوياً. ولذلك، لا أحد بأمان حتى يكون الجميع بأمان".

"يجب أن نتحد"

بدورها، أكدت كارميلا جودو، مديرة مكتب المنظمة الدولية للهجرة الإقليمي لمنطقة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على ضرورة عدم وصم المهاجرين أو ربطهم مع خطورة نقل الأمراض.

وأضافت "في الواقع، إن عوائق الوصول إلى الخدمات الصحية وأوضاع العمل والمعيشة المتردية والاستغلال في دول العالم هي ما يمثل مخاطر صحية كبيرة. يجب أن نتحد معاً لمواجهة هذه المخاطر وأن نضع حداً للوصم هذا".

هذا وأودى فيروس كورونا المستجدّ بأكثر من 282447 شخصاً حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، حسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس الساعة 11,00 ت غ الاثنين استناداً إلى مصادر رسمية.

إصابة أكثر من 4117740 حول العالم

وسُجّلت رسميّاً أكثر من 4117740 إصابة في 195 بلداً ومنطقة. ولا تعكس الإحصاءات إلا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا لكشف الإصابة إلا لمن يستدعي دخوله المستشفى. وبين هذه الحالات، أُعلن تعافي 1388600 مصاب على الأقلّ.

والولايات المتحدة التي سجلت أول وفاة مرتبطة بكوفيد-19 مطلع شباط/فبراير، البلد الأكثر تضررا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع 79528 وفاة لـ1329799 حالة. وتعافى ما لا يقل عن 216169 شخصا.

أقارب ضحايا فيروس كورونا في الهند - فرانس برس
أقارب ضحايا فيروس كورونا في الهند - فرانس برس

وبعد الولايات المتحدة، تحتلّ بريطانيا المرتبة الثانية بتسجيلها 31855 وفاة من بين 219183 إصابة. وتليها إيطاليا مع 30560 وفاة (219070 إصابة). وتحلّ إسبانيا رابعةً مع 26744 وفاة (227436 إصابة)، ومن ثمّ فرنسا مع 26380 وفاة (176970 إصابة).

وحتّى اليوم، أعلنت الصين (بدون ماكاو وهونغ كونغ) عن 82918 حالة (17 إصابة جديدة بين الأحد والاثنين) بينها 4633 وفاة بينما تعافى 78144 شخصا.

والاثنين في الساعة 11,00 ت غ سجّلت أوروبا 156449 وفاة من بين مليون و748 ألفا و140 إصابة حتّى الآن.

وبلغ عدد الوفيّات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا معا 84338 من بين مليون و397802 حالة وأميركا اللاتينية والكاريبي 20888 وفاة (373716 حالة) وآسيا 10736 وفاة (299747 حالة) والشرق الأوسط 7636 وفاة (227086 حالة) وإفريقيا 2275 وفاة (62968 حالة) وأوقيانيا 125 وفاة (8284 إصابة).

أُعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب فرانس برس لدى السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.