.
.
.
.

وفاة 6 بحرائقها.. روسيا تفحص أجهزة تنفس أرسلتها لأميركا

نشر في: آخر تحديث:

بدأت موسكو تحقيقا في سلامة نوع من أجهزة التنفس الصناعي الطبية روسية الصنع، جرى إرسال عدد منها إلى الولايات المتحدة، بعد وفاة ستة أشخاص في حريقين بمستشفيين أفادت تقارير بأنهما جراء احتراقه.

ولقي خمسة أشخاص حتفهم في مستشفى سان جورج بمدينة سان بطرسبرغ، اليوم الثلاثاء، من بينهم أربعة في وحدة العناية المركزة المخصصة لمصابي فيروس كورونا، وفقا لأحد المحامين المحليين.

وقال مصدر لوكالة تاس للأنباء، إن الحريق اندلع بعد أن اشتعلت النيران في جهاز التنفس الصناعي الذي يستخدم لمساعدة مرضى وباء كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا.

وأدى حريق مماثل نتج عن نفس نوع جهاز التنفس وفقا لمصدر في قوات إنفاذ القانون تحدث إلى الوكالة، إلى مقتل شخص واحد في مستشفى بالعاصمة الروسية موسكو، يوم السبت.

وأكدت الهيئة المعنية بالرقابة على الرعاية الصحية في روسيا أنها ستتحقق من جودة وسلامة أجهزة التنفس في المستشفيين.

وأفاد مستشفى سان بطرسبرغ إنه سيتوقف عن استخدام هذا النوع من الأجهزة في الوقت الحالي بينما حثت الشركة المصنعة الناس على تجنب التسرع في الاستنتاجات.

وهذا النوع من الأجهزة، وهو (أفينتا-إم)، من بين الأجهزة التي أرسلتها روسيا إلى أميركا في بداية شهر أبريل /نيسان لمساعدتها على التعامل مع وباء فيروس كورونا. والجهاز تنتجه شركة خاضعة للعقوبات الأميركية.

وسجلت روسيا 232243 حالة إصابة بالفيروس و2116 حالة وفاة.