.
.
.
.

كورونا.. أكثر من 68 ألف إصابة بأميركا مقابل 46 في الصين

نشر في: آخر تحديث:

سجّلت الولايات المتّحدة أكثر من 68 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، بحسب بيانات نشرتها، الأحد، جامعة جونز هوبكنز، التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19، فيما سجلت الصين 46 إصابة جديدة بكورونا منها 22 في شينجيانغ.

وأظهرت بيانات جونز هوبكنز أنّ إجمالي الإصابات بالفيروس في الولايات المتحدة ارتفع إلى 4,174,437 إصابة، بينها 68,212 إصابة سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية (مقابل 73,800 في اليوم السابق).

 من أميركا
من أميركا

كما تسبّب كوفيد-19 بوفاة 1067 شخصاً في الولايات المتّحدة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة (مقابل حوالي 1150 في اليوم السابق) لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الوباء الفتّاك في هذا البلد إلى 146,391 وفاة، وفق الجامعة ومقرّها في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند (شمال شرق).

من البرازيل
من البرازيل

والولايات المتّحدة هي، وبفارق شاسع عن سائر دول العالم، البلد الأكثر تضرّراً من جائحة كوفيد-19، سواء على صعيد الوفيات أو الإصابات.

يأتي ذلك فيما قالت لجنة الصحة الوطنية في الصين إنها سجلت 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البر الرئيسي أمس السبت، ارتفاعا من 34 حالة في اليوم السابق.

وأضافت اللجنة في بيان أن الإصابات الجديدة تضم 22 حالة بمنطقة شينجيانغ في أقصى غرب الصين و13 حالة في إقليم لياونينغ بشمال شرقي البلاد و11 حالة مرتبطة بأشخاص قادمين من الخارج.

من الصين
من الصين

هذا وقالت وزارة الصحة البرازيلية، الأحد، إنها سجلت 1211 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة و51,147 حالة إصابة مؤكدة.

ووصل عدد ضحايا الفيروس في البرازيل حتى الآن إلى 86,449 وفاة، وبلغت الإصابات المؤكدة مليونين و394 ألفاً و513 حالة.

هذا وأعلنت وزارة الصحة المكسيكية تسجيل 729 وفاة و6751 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا.

وسجلت المكسيك حتى الآن 385,036 حالة إصابة و43,374 وفاة بالفيروس. وقالت الحكومة إن العدد الفعلي للمصابين أعلى بكثير على الأرجح من الإحصاء الرسمي.

ويواصل الوباء تفشيه في العالم مع أرقام قياسية يومية عززت النزعة نحو العودة إلى القيود أو فرض أخرى جديدة في أرجاء العالم.

ومنذ الأول من يوليو، سُجّل رسمياً أكثر من 5 ملايين إصابة، ما يناهز ثلث الإصابات المسجّلة منذ بداية تفشي الوباء نهاية ديسمبر.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان "ليست أي دولة بمنأى"، مضيفة أنّ الارتفاع في عدد الإصابات سببه انتقال العدوى بشكل سريع في الأماكن المكتظة، كما هي الحال في القارة الأميركية وآسيا.

وذكّرت منظمة الصحة أنّ "مفتاح السيطرة على انتقال العدوى هو في العثور على الإصابات وعزلها وإجراء اختبارات ومعالجة المصابين ومخالطيهم".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة