.
.
.
.
فيروس كورونا

علماء للساسة الإسبان عن كورونا: تحكمون لكن لا تعلمون

عنوان البيان: "في الصحة، أنتم تحكمون لكن لا تعلمون"

نشر في: آخر تحديث:

حثت المنظمات العلمية التي تمثل أكثر من 170 ألف عامل في المجال الصحي السياسيين الإسبان على بناء استجابتهم لوباء فيروس كورونا على العلم بدلا من السياسة.

ويأتي البيان المؤلف من 10 نقاط، الصادر عن 55 جمعية علمية، بعد حرب سياسية بين الحكومة الوطنية اليسارية والسلطات المحافظة في إقليم مدريد أدت إلى أسابيع من الأخذ والرد قبل إغلاق العاصمة الإسبانية جزئيا في وقت متأخر من يوم الجمعة.

ومع تسجيل 647 إصابة جديدة بفيروس كورونا لكل مائة ألف مقيم في الأسبوعين الماضيين، كانت مدريد مصدر أكثر حالات العدوى إثارة للقلق في أوروبا في الموجة الثانية المستمرة من الوباء.

وكان عنوان البيان، الذي نشر أمس الأحد، في جميع الصحف الكبرى، هو: "في الصحة، أنتم تحكمون لكن لا تعلمون".

وكتب العلماء أن "القرارات يجب أن تستند إلى أفضل الأدلة العلمية المتاحة، وأن تكون منفصلة تماما عن المواجهة السياسية المستمرة".

ويدعو البيان أيضا إلى تقليل الروتين الحكومي في اتخاذ تدابير ضد تفشي الفيروس، حتى تلتزم السلطات في 19 إقليما في إسبانيا بمجموعة من المعايير العلمية على الصعيد الوطني التي من شأنها أن تملي الاستجابة وإنهاء التدخل في القرارات الطبية.

وفي خطاب للسياسيين بشكل عام، كتب العلماء: "نيابة عن أكثر من 47 مليون إسباني، بمن فيهم أنتم وعائلاتكم، علينا تغيير الكثير من التناقضات السياسية والمهنية والإنسانية".

وحظي البيان بأكثر من 20 ألف مؤيد عبر الإنترنت بحلول منتصف اليوم الاثنين.