دون اختيار النوع.. الأردنيون يستعدون لتلقي اللقاح

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يستعد الأردنيون يوم غد الأربعاء، لتلقي نوعين من المطاعيم المضادة لفيروس كورونا هما "فايزر" والمطعوم "الإماراتي – الصيني" في 27 مركزاً صحياً منتشراً عبر محافظات الأردن.

وقال وزير الصحة الأردني الدكتور نذير عبيدات لـ"العربية.نت" إنه جرى تزويد مراكز التطعيم بثلاجات خاصة لحفظ المطعوم بدرجة حرارة (ناقص 70 إلى ناقص 80)، ولذلك سيتم توزيعه مباشرة من لحظة وصوله مطار الملكة علياء الدولي في العاصمة عمّان إلى مراكز التطعيم في مختلف مناطق الأردن.

مادة اعلانية

"ليست هناك ميزة لأحد"

وأضاف عبيدات أنه "لن يكون لأي شخص أو فئة ميزة إضافية عن الأخرى في تناول التطعيم أو اختيار نوعه، ولا يمكن للمواطن اختيار نوع اللقاح ولكن من حقه معرفة النوع الذي تم إعطاؤه إياه".

وأضاف عبيدات: "برنامج أخذ اللقاحات مستمر حتى نهاية العام، وعدم قدرة المواطن على اختيار التطعيم يعود لأسباب فنية وإجرائية وليس تحكمًا من الدولة".

وأكد عبيدات أنه لا يمكن للمواطن اختيار المطعوم ولكن من حقه معرفة النوع الذي تم إعطاؤه إياه.

وأشار عبيدات إلى أن نحو 200 ألف جرعة من لقاح فايزر ستصل المملكة خلال الربع الأول من العام، ونحو 650 ألف جرعة خلال الربع الثاني عن طريق تجمع كوفيكس.

وبين وزير الصحة أن قسم الأمصال واللقاحات يحتوي على كافة المطاعيم التي تحتاجها المملكة ضمن برنامج التطعيم الوطني للفترة القادمة، حيث سيتم تخزين مقدار مطاعيم تكفي لمدة من 6 أشهر إلى سنة.

وصول اللقاح الصيني

كما أوضح عبيدات إلى أن قسم الأمصال والمطاعيم استقبل مساء السبت الماضي أول دفعة من مطعوم "سينوفارم" الصيني المضاد لفيروس كورونا.

بدوره، قال مسؤول ملف كورونا وأمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة الدكتور وائل هياجنة إن الوزارة تعاقدت على شراء دفعات معينة من مطعوم فايزر المضاد لفيروس كورونا، وسيتم اليوم نقله إلى المراكز الصحية الرئيسية وعددها 29 مركزا، لتبدأ يوم الأربعاء المقبل عملية التطعيم بمطعومي فايزر وسينوفارم، حسب الخطة المعدة لهذه الغاية، لافتا إلى أن آلية نقل وحفظ مطعوم فايزر ستتم حسب الدليل الوطني والإرشادات المعروفة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.