.
.
.
.
فيروس كورونا

سلالة برازيلية متحورة تظهر ببريطانيا.. وتوجه لحجر بعض القادمين

سجلت بريطانيا أكثر من 3.5 مليون إصابة بكوفيد-19 في خامس أعلى معدل في العالم

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "ديلي ميل" يوم السبت، أن حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون تستعد لإجبار القادمين من الدول التي يتزايد فيها خطر الإصابة بمرض كوفيد -19 على البقاء في الحجر الصحي لمدة عشرة أيام بعد وصولهم إلى بريطانيا.

وقالت الصحيفة إنه بموجب خطط يناقشها وزراء بريطانيون سيتم اصطحاب القادمين من البرازيل وجنوب إفريقيا ودول مجاورة إلى الفنادق للحجر الصحي لدى وصولهم.

وقال التقرير إن جونسون كان يفضل بشكل أكبر انتهاج أسلوب يستهدف دخول بعض القادمين للحجر الصحي وليس جميع المسافرين، مضيفا أن قرار الحجر الصحي سيتخذ يوم الاثنين.

الطريق طويل

وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك اليوم الأحد "لدينا 9 حالات من سلالة فيروس كورونا المتحور في البرازيل"، مشيرا الى أن البلاد لا يزال أمامها طريق طويل حتى يمكنها تخفيف قيود العزل العام التي تفرضها، رغم وجود مؤشرات على أن تلك القيود تسهم في تقليل معدلات الإصابات بكوفيد-19. وأضاف خلال مقابلة تلفزيونية "هناك دلائل مبكرة على أن الإغلاق بدأ يسهم في تقليل حالات الإصابة. لكن أمامنا طريق طويل للغاية لتنخفض تلك الأعداد بما فيه الكفاية، لأن معدل الحالات كان مرتفعا بصورة غير معقولة ويمكنكم ملاحظة الضغوط التي تعاني منها هيئة الصحة العامة البريطانية".

وأمل هانكوك أن تتمكن المدارس، التي أغلقت أمام معظم الطلاب منذ الخامس من يناير كانون الثاني في إطار إجراءات العزل العام، من إعادة فتح أبوابها في فترة عيد الفصح أوائل أبريل نيسان، لكنه قال إن ذلك يعتمد على البيانات المتعلقة بمرض كوفيد-19. وتابع قائلا "يجب علينا أن ننظر في البيانات وفي تأثير برنامج التطعيمات".

وذكرت صحيفة "تلغراف" يوم السبت أن الحكومة البريطانية عززت قوانين العزل المتعلقة بفيروس كورونا لمنح المجالس المحلية في إنجلترا سلطة إغلاق الحانات والمطاعم والمتاجر والأماكن العامة حتى 17 يوليو تموز.

عزل عام حتى 17 يوليو

وقال جونسون يوم الجمعة إن الحكومة لا يمكنها أن تفكر في تخفيف قيود الإغلاق مع ارتفاع معدلات الإصابة في الوقت الحالي وإلى أن يكون لديها ثقة في نجاح برنامج التطعيم.

وذكرت الصحيفة أنه تم إجراء تغيير القوانين التي تحكم قيود فيروس كورونا في إطار مراجعة وزير الصحة مات هانكوك لتدابير العزل العام الثالث في وقت سابق من هذا الشهر.

وقالت الصحيفة إنه كان من المقرر انتهاء تلك القوانين التي تسري على إنجلترا فقط الأسبوع الماضي لكن تم تمديدها الآن حتى 17 يوليو تموز وهو موعد بدء العطلة الصيفية المدرسية.

سجلت بريطانيا أكثر من 3.5 مليون إصابة بكوفيد-19 في خامس أعلى معدل في العالم، إضافة إلى نحو 96 ألف حالة وفاة.

تدابير أكثر صرامة

وكان المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، حض الدول على الاستعداد لتشديد التدابير وتعزيز حملات التلقيح لمواجهة خطر تفشي نسخ أكثر عدوى من كوفيد 19 بشكل كبير.

وبسبب الأدلة على العدوى الأشد للنسخ المتحورة الجديدة، يرى المركز أن على السلطات أن تكون على استعداد لفرض تدابير أكثر صرامة، وأن "تتواصل مع السكان لتشجيعهم على الالتزام" بها.

وأغلقت بريطانيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي حدودها بالفعل أو تدرس ذلك لمحاولة الحد من انتشار سلالات الفيروس المتحورة.

وقالت الوكالة الأوروبية في تقرير جديد، إن على دول الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية "أن تتوقع زيادة في أعداد الإصابات بكوفيد-19 بسبب التفشي التدريجي والهيمنة المحتملة للنسخ المتحورة مع زيادة في العدوى".