.
.
.
.
فيروس كورونا

أنواع كورونية جديدة في فرنسا.. واتجاه لعزل عام ثالث

ستجتمع الحكومة الفرنسية يوم الأربعاء لتقرير ما إذا كانت بحاجة إلى اتخاذ إجراءات إضافية

نشر في: آخر تحديث:

قال كبير المستشارين الطبيين للحكومة الفرنسية بشأن سياستها المتعلقة بكوفيد-19 يوم الأحد، إن فرنسا قد تحتاج لتطبيق عزل عام ثالث ربما مع بدء العطلة المدرسية في فبراير شباط بسبب انتشار أنواع جديدة من فيروس كورونا.

وقال جان فرانسوا دلفريسي رئيس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة بشأن التصدي لكوفيد-19 لمحطة (بي.إف.إم) التلفزيونية "ربما نحتاج إلى التوجه نحو العزل. سواء كان ذلك يتطلب فرض قيود صارمة للغاية مثل القيود الأولى في مارس، أو تطبيق شكل أكثر ليونة مثل نوفمبر ، فهذا قرار سياسي".

وستجتمع الحكومة يوم الأربعاء لتقرير ما إذا كانت بحاجة إلى اتخاذ إجراءات إضافية.

وقال دلفريسي "إذا لم نشدد الإجراءات فسنجد أنفسنا في موقف صعب للغاية ابتداء من منتصف مارس".

وأضاف أنه سيكون من المنطقي جعل العزل الجديد يتزامن مع العطلة المدرسية القادمة وتمديد الإجازات لمدة أسبوع على الأقل.

وقال دلفريسي إن وصول الأنواع الأكثر عدوى من بريطانيا وجنوب إفريقيا والبرازيل قد غير وضع الجائحة تماما في الأسابيع الثلاثة الماضية. وأضاف "هذه المتغيرات الجديدة تعادل جائحة ثانية".

وفي محاولة لكبح تفشي فيروس كورونا الذي أنهك العالم منذ حوالي العام، حاصدا حياة أكثر من مليوني شخص، قدم أطباء فرنسيون نصيحة غريبة لإبطاء انتشار الفيروس.

وأصدرت الأكاديمية الفرنسية للأطباء، توجيهات الجمعة تقول إن على الناس "تجنب التحدث أو إجراء مكالمات هاتفية" في قطارات الأنفاق أو الحافلات أو في أي مكان في الأماكن العامة حيث لا يمكن التباعد الاجتماعي. أصبحت الأقنعة مطلوبة منذ مايو/ أيار، لكن المسافرين غالبًا ما يفكونها أو يزيلونها للتحدث على الهاتف.

كما يحث خبراء فرنسيون آخرون على اتخاذ تدابير أكثر دراماتيكية، لا سيما الإغلاق الثالث.