.
.
.
.

دعوات للإغلاق في الهند.. وكورونا يضغط على حكومة مودي

تراجع طفيف في الإصابات عن الذروة

نشر في: آخر تحديث:

تزايدت الدعوات إلى فرض إجراءات عزل عام في الهند مع استمرار تسجيل إصابات ووفيات بفيروس كورونا قرب مستويات قياسية اليوم الاثنين، مما يزيد الضغط على حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وكانت العديد من الولايات فرضت قيود إغلاق صارمة خلال الشهر الماضي، في حين فرضت ولايات أخرى قيودا على السفر وأغلقت دور السينما والمطاعم والحانات ومراكز التسوق.

غير أن الضغط لا يزال يتزايد على مودي لإعلان إجراءات إغلاق شامل في أنحاء البلاد، كما فعل خلال الموجة الأولى من تفشي المرض العام الماضي.

بدورها دعت الرابطة الطبية الهندية إلى إغلاق عام "كامل ومدروس ومعلن مسبقا".

يشار إلى أن وزارة الصحة سجلت 366161 إصابة جديدة بالفيروس إلى جانب 3754 وفاة، في انخفاض عن المستويات القياسية التي سجلتها في الأيام الماضية، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 22.66 مليون والوفيات إلى 246116.

وفي الوقت الذي تواجه فيه العديد من المستشفيات نقصا حادا في الأسرّة والأكسجين وبينما تكتظ المشارح والمحارق بجثث الموتى، يرى خبراء أن الأعداد الحقيقية للضحايا أكبر بكثير مما يجري تسجيله.

كانت بيانات المجلس الهندي للأبحاث الطبية التابع للدولة أظهرت أن فحوص يوم الأحد التي شملت 1.47 مليون شخص هي الأدنى خلال الشهر الجاري، وذلك مقارنة بمتوسط 1.7 مليون فحص يوميا خلال الأيام الثمانية الأولى من مايو أيار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة