.
.
.
.
لقاح كورونا

في دولة عظمى.. يفضلون الموت على لقاح كورونا

التشكيك في اللقاح يشكّل معضلة كبيرة في موسكو وعدد من المدن الروسية الأخرى.

نشر في: آخر تحديث:

اشتكى رئيس بلدية موسكو، الجمعة، من الأعداد "المثيرة للدهشة" للروس الرافضين تلقي اللقاح ضد كوفيد-19 رغم استمرار الوفيات جراء الفيروس.

وسجّلت روسيا أول لقاح في العالم ضد كورونا (سبوتنيك-في) في أغسطس الفائت، لكنّ التشكيك في اللقاح يشكّل معضلة كبيرة في موسكو وعدد من المدن الروسية الأخرى.

وقال رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين في فيديو، نشر الجمعة: "تستمر الإصابة بالمرض وتتواصل الوفيات لكنّهم لا يريدون أن يتلقوا اللقاح".

وأكّد أنّ "نسبة من تلقوا اللقاح في موسكو أقل من أي مدينة أوروبية أخرى".

وأشار سوبيانين إلى أنّ موسكو كانت أولى عواصم العالم في طرح حملة تلقيح عامة، لكنّ من بين 12 مليون ساكن، تلقى 1,3 مليون شخص فقط اللقاح.

وفي موسكو، تتاح اللقاحات الروسية الصنع مجانا للسكان، مع إقامة مراكز تلقيح في أماكن بارزة بما في ذلك مراكز التسوق والمتنزهات.

ومع انخفاض أعداد الراغبين في تلقي اللقاح، اضطرت السلطات لتقديم بعض الحوافز لتشجيع السكان بينها مبالغ مالية صغيرة لكبار السن.

وطالبت رئيسة وكالة الصحة الروسية آنا بابوفا السكان بتلقي اللقاحات. وقالت في مقابلة مع محطة روسيا-24 "كل شخص يمكنه أن يتلقى اللقاح وليس لديه موانع طبية يجب أن يقوم بذلك".

من موسكو
من موسكو

وأضافت "يجب القيام بذلك قبل موسم الصيف"، حين يتوجه العديد من الروس إلى الخارج.

وطورت روسيا ثلاثة لقاحات هي سبوتنيك وايبيفاك كورونا وكوفياك، لكن معظم الانتباه انصب على سبوتنيك، الذي تمت تسميته على اسم أول قمر صناعي أطلقه الاتحاد السوفيتي إلى الفضاء في العام 1957.

لكن حملة التلقيح الروسية سجلت بطئا، مع تلقيح 10,5 مليون شخص فقط بشكل كامل من أصل عدد السكان البالغ 144 مليون نسمة، بحسب بيانات مصادر محلية وتقارير إعلامية.

ولا توفر الحكومة الروسية بيانات محدّثة بشأن عملية التلقيح.

وبحسب استطلاع للرأي أجراه مركز ليفادا المستقل البارز، أورد 62% من الروس أنهم سيحجمون عن أخذ لقاح سبوتنيك، الذي اعتبره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "الأفضل في العالم".

وأشارت لفيادا إلى أنّ 56% من الروس أعربوا عن عدم خوفهم من الإصابة بالفيروس القاتل.

ورغم أن مركز استطلاعات الرأي لم يسأل الروس عن سبب ترددهم في تلقي اللقاح، فإن نائب مديره دينس فولكوف كتب هذا الشهر أنّ الأمر يرجع في معظمه إلى عدم الثقة و"الهوة المتنامية بين المواطنين والسلطات".

وحضّ بوتين (68 عاما) مرارا مواطنيه على تلقي اللقاحات مؤكدا أنه أخذ اللقاح.

وكانت روسيا بين الدول الأكثر تضررا جرّاء كوفيد.والجمعة، أعلن مسؤولو الصحة تسجيل أكثر من 4,9 مليون إصابة بالفيروس وأكثر من 117,500 وفاة منذ بداية الوباء.