.
.
.
.

مختبر أميركي يجيب عن السؤال المحير.. هل تسرب كورونا؟

المختبر الوطني الأميركي: فرضية تسرب كورونا من ووهان معقولة وتستحق مزيداً من التحقيق

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" يوم الاثنين نقلا عن مصادر مطلعة، أن تقريرا بشأن أصول مرض كوفيد-19، أعده مختبر وطني تابع للحكومة الأميركية، خلص إلى أن الفرضية القائلة بأن فيروس كورونا تسرب من معمل صيني في ووهان معقولة وتستحق مزيدا من التحقيق.

وأضافت الصحيفة أن الدراسة أعدها في مايو أيار 2020 مختبر لورنس ليفرمور الوطني في كاليفورنيا وأشارت إليها وزارة الخارجية عندما أجرت تحقيقا بشأن أصول الفيروس خلال الشهور الأخيرة من حكم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

تقرير الاستخبارات الأميركية

يذكر أن فرضية تسرب الفيروس من مختبر صيني كانت عادت بقوة إلى الواجهة خلال الأيام الأخيرة في الولايات المتحدة، ما دفع الرئيس الأميركي جو بايدن لدعوة أجهزة الاستخبارات الأميركية لإعداد تقرير في غضون 90 يوماً حول منشأ وباء كوفيد 19 الناجم عن فيروس كورونا.

معهد ووهان لعلم الفيروسات
معهد ووهان لعلم الفيروسات

وشجع تركيز بايدن الأخير منصة فيسبوك على التراجع عن حظر نشر القصص التي تربط المختبر بتفشي المرض.

"تسييس الفيروس"

بالمقابل، ردت بكين، متهمة واشنطن بنشر نظريات "المؤامرة" حول منشأ وباء كوفيد-19، معتبرة "تسييس منشأ كوفيد-19" عرقلة للتحقيقات.

ولطالما رفضت بكين بشدة النظرية القائلة بأنه يمكن أن يكون كوفيد-19 قد تسرب من أحد مختبراتها ولا سيما معهد ووهان لعلم الفيروسات الذي اتهمته إدارة دونالد ترمب السابقة.