.
.
.
.
لقاح كورونا

ماذا تفعل الجرعة الثالثة من لقاح فايزر؟

مسح إسرائيلي: الجرعة الثالثة من لقاح فايزر لها آثار جانبية مشابهة للثانية

نشر في: آخر تحديث:

أظهر مسح أولي في إسرائيل أن معظم من تلقوا جرعة ثالثة من لقاح شركة فايزر لكوفيد-19 شعروا بآثار جانبية أو تشبه التي شعروا بها بعد الحصول على الجرعة الثانية أو تقل عنها.

وبدأت إسرائيل تقديم جرعات معززة قبل نحو عشرة أيام لمن هم فوق 60 عاما في إطار جهودها لإبطاء انتشار سلالة دلتا المتحورة والشديدة العدوى من فيروس كورونا.

وحوّل ذلك فعليا إسرائيل إلى ميدان اختبار للجرعة الثالثة قبل موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية على إعطائها.

وقالت كلاليت، أكبر شركة رعاية صحية في إسرائيل، الأحد، إنها أعطت جرعة ثالثة من لقاح فايزر/بيونتك لأكثر من 240 ألفا.

وشمل الاستطلاع نحو 4500، جميعهم تلقوا الجرعة المعززة من 30 يوليو حتى أول أغسطس.

وذكر 88 في المئة من المشاركين في الاستطلاع أنهم بعد أيام من تلقي الجرعة الثالثة شعروا بآثار "مشابهة أو أفضل" من التي أحسوا بها بعد الجرعة الثانية.

وتحدث 31 في المئة عن بعض الآثار الجانبية، وأكثرها شيوعا ألم في موضع الحقن.

أما 0.4 في المئة تقريبا فقالوا إنهم عانوا صعوبة في التنفس، في حين أفاد واحد بالمئة أنهم التمسوا العلاج الطبي بسبب أحد الأعراض الجانبية أو أكثر.