.
.
.
.
لقاح كورونا

التطعيم إلزامي للجيش الأميركي.. وبايدن يدعم القرار بقوة

منتصف سبتمبر موعد دخول القرار حيز التنفيذ

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البنتاغون الاثنين أن التلقيح ضد كوفيد-19 سيصبح إلزاميا "بحلول منتصف أيلول/سبتمبر" لجميع أفراد القوات المسلحة الأميركية، وسط ارتفاع خطير بالإصابات في الولايات المتحدة جراء المتحور دلتا.

إلى هذا، قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في مذكرة إنه سيطلب موافقة الرئيس جو بايدن على هذه الخطوة في غضون خمسة أسابيع في حال لم يحصل أي من اللقاحات الحالية على الترخيص الكامل من إدارة الغذاء والدواء الأميركية "أف دي آيه".

مخاوف من دعاوى قضائية

ولأن لقاحات كوفيد حصلت على تراخيص للاستخدام الطارئ فقط، لا يمكن للبنتاغون جعلها إلزامية إلا بقرار من بايدن من أجل تفادي أي دعاوى قضائية لاحقا.

لكن أوستن قد يصدر الأمر بتلقيح القوات في وقت أسرع إذا حصل لقاح فايزر على الترخيص الكامل في وقت قريب، إذ يعتقد مسؤولون أنه من المحتمل أن تحصل شركة فايزر على موافقة كاملة للقاحها من "أف دي آيه" بداية أيلول/سبتمبر.

وأشار أوستن إلى أنه في حال عدم منح "أف دي آيه" لقاح فايزر أو غيره موافقتها الكاملة، فإنه سيسعى حينذاك للحصول على قرار استثنائي من بايدن.

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن

بايدن يدعم القرار بقوة

وأعرب بايدن في بيان عن "دعمه القوي" لهذا القرار، مؤكدا أنه يتقاسم مع أوستن "التزاما راسخا لضمان توافر كل الأدوات الضرورية لقواتنا لتقوم بعملها بأكبر قدر من الأمان".

ويفرض على الجنود الأميركيين تلقي 17 لقاحا لأمراض مختلفة وجميعها معتمدة من ال"أف دي آيه".

في نهاية تموز/يوليو، طالب بايدن الجيش بدرس "كيفية وموعد" إضافة اللقاح المضاد لكوفيد-19 إلى قائمة اللقاحات الإلزامية للعسكريين.

لكن لم يتم تحقيق الهدف الذي حدده بايدن بتلقي سبعين في المئة من البالغين الأميركيين جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات إلا بداية هذا الأسبوع بتأخير ناهز شهرا. وعاود عدد الأفراد الملقحين الارتفاع ولكن في شكل طفيف منذ بداية تموز/يوليو.