.
.
.
.
فيروس كورونا

الكمامة والاستيعاب.. كيف يؤثر كورونا على نمو أطفالنا؟

أشار الكثير من الخبراء إلى أن الأطفال يحتاجون لرؤية تعبيرات وجوه نظرائهم وآبائهم ومعلميهم حتى تتمكن عقولهم من التطور بشكل صحيح

نشر في: آخر تحديث:

منذ بدء تفشي وباء كورونا، أثار ارتداء الكمامات الكثير من الجدل، خصوصاً فيما يتعلق بالأطفال، ليس فقط خوفاً من تأثيرها على استنشاقهم ثاني أكسيد الكربون، ولكن أيضاً بسبب الخوف من تأثيرها الضار على تطورهم ونموهم وإدراكهم، حيث أشار الكثير من الخبراء إلى أن الأطفال يحتاجون لرؤية تعبيرات وجوه نظرائهم وآبائهم ومعلميهم حتى تتمكن عقولهم من التطور بشكل صحيح.

وسبق أن درس بعض الباحثين في عام 2012، أي قبل انتشار وباء كورونا بسنوات، تأثير ارتداء الكمامات وأقنعة الوجه على مهارات الأطفال المتعلقة بالتعلم والاتصال والتعاطف مع الغير.

وبحسب شبكة "سي إن إن" CNN الأميركية، وجدت تلك الدراسة أن الأطفال المشاركين، والذين تراوحت أعمارهم بين 3 و8 سنوات، لم يجدوا أي صعوبة في فهم تعبيرات وجوه غيرهم في أثناء ارتدائهم للكمامة.

تعبيرية

وكتب الباحثون في الدراسة التي نُشرت في مجلة "الإدراك" أن هذا يشير إلى أن الأطفال دون سن التاسعة يهتمون في الأساس بالنظر إلى منطقة العيون لفهم تعبيرات وجوه الغير.

والعام الماضي، وبعد تفشي وباء كورونا، أجرى باحثون في جامعة "ويسكونسن ماديسون" دراسة أيضاً عن حقيقة تأثير الكمامات على قدرة الأطفال على فهم تعابير الوجه.

تعبيرية

وشارك في الدراسة 80 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 7 و13 سنة، عرض عليهم الباحثون صوراً لوجوه أشخاص ظهر عليها الحزن أو الغضب أو الخوف، مرة في أثناء ارتداء أولئك الأشخاص للكمامات ومرة أخرى من دونها.

وأشار فريق الدراسة إلى أن نسبة نجاح الأطفال في تحديد تعابير الوجوه المكشوفة كانت صحيحة بنسبة 66%.

أما بالنسبة إلى مرتدي الكمامات، فقد أعطى الأطفال إجابات صحيحة بنسبة 28% للوجوه الحزينة، وبنسبة 27% للوجوه الغاضبة، و18% بالنسبة للوجوه الخائفة.

ورغم أن النسب ليست عالية بشكل كبير، فإن الباحثين أشاروا إلى أنها تؤكد أن الأطفال ما زال بإمكانهم فهم تعبيرات الوجه من خلف الكمامات.

من جهته، قال الدكتور هيو باسيس، الأستاذ المساعد في طب الأطفال في مستشفى هاسنفيلد في جامعة "نيويورك لانجون هيلث": "إن المرونة الفطرية للأطفال تساعدهم على التكيف مع التحديات التي قد يواجهونها"، مؤكداً عدم وجود أي آثار طويلة المدى لارتداء الكمامات على نمو الأطفال.

من جهتها، علقت إيمي ليرمونث، أستاذة علم النفس في جامعة ويليام باترسون في نيوجيرسي، على هذه المخاوف بقولها: "إذا افترضنا أن التطور الاجتماعي واللغوي للأطفال أصبح أبطأ قليلاً بسبب الكمامات، فتنبغي موازنة ذلك مع خطر وفاة شخص من فيروس (كورونا)".

وأضافت ليرمونث: "إذا كنت قلقاً بشأن التطور اللغوي والاجتماعي لطفلك خلال الوباء، فتأكد فقط من تخصيص وقت للتحدث مع طفلك وجهاً لوجه عندما تكون في المنزل ولا ترتدي قناعاً. سيكون الأطفال بخير ما داموا يتفاعلون مع والديهم في الصباح والمساء".

يُذكر أن منظمة الصحة العالمية ما زالت تحض الأشخاص الذين تم تلقيحهم بالكامل ضد فيروس كورونا على الاستمرار في وضع الكمامات، خصوصاً بعد تفشي متغير دلتا، والذي يعد أكثر عدوانية وقدرة على الانتشار حتى بين الملقحين.