.
.
.
.
فيروس كورونا

علماء: إصابات كورونا قد ترتفع بعد هدوء الصيف بهذا البلد

حذروا الجمهور من التهاون في الالتزام بالقيود، قائلين إن ارتفاع مستوى التفشي يتوقع أن يقود إلى ارتفاع آخر في أعداد الإصابات هذا الخريف

نشر في: آخر تحديث:

مع الانخفاض الواضح في أعداد الإصابات بكوفيد-19 في بريطانيا، تحول انتباه الأمة إلى رفع القيود المتعلقة بالوباء والاستمتاع بالأجواء المشمسة في العطلات.

لكن العلماء حذروا الجمهور من التهاون في الالتزام بالقيود، قائلين إن ارتفاع مستوى التفشي يتوقع أن يقود إلى ارتفاع آخر في أعداد الإصابات هذا الخريف.

يرجع السبب في تشاؤم العلماء إلى تفشي سلالة دلتا من كوفيد-19 حاليا في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

من لندن

وتعد اللقاحات أقل فعالية ضد هذا البديل الأكثر قابلية للتفشي، مما يعني حاجة بريطانيا إلى تحقيق مستوى أعلى بكثير من التطعيم إذا أرادت السيطرة على المرض. وتلقى حوالي 60% من سكان المملكة المتحدة اللقاح بشكل كامل.

وقال رافي غوبتا، الأستاذ في جامعة "كامبريدج" الذي أجرى بعض الدراسات الرائدة على سلالة دلتا: "إذا كنت ستعتمد على اللقاحات، حسنًا، قم بتطعيم الجميع. لكنهم قاموا بنصف المهمة وبعد ذلك فتحوا كل شيء، وهو ما يعني أن الأوضاع لن تسير على ما يرام في الأشهر القليلة المقبلة".

من لندن

وعلى الرغم من الارتفاع المبكر في عدد الإصابات بفيروس كوفيد-19 في الصيف، رفعت الحكومة في 19 يوليو معظم القيود المتبقية على المعاملات الاجتماعية والتجارية. وأعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون أن هذه اللحظة هي "يوم الحرية"، قائلاً إن برنامج التطعيم البريطاني الناجح يعني أن المواطنين باتوا أقل عرضة للإصابة بأمراض خطيرة أو الوفاة جراء كوفيد-19.

لكن بعد انخفاض عدد الإصابات الجديدة المؤكدة بعد 19 يوليو، استقرت الحالات عند 25000 حالة في اليوم، أي أكثر بعشر مرات مما كانت عليه في أوائل مايو. وارتفع متوسط 7 أيام لدخول المستشفيات بسبب فيروس كورونا بنحو ثمانية أضعاف مما كان عليه في مايو والوفيات أعلى بـ 15 مرة.

ولا تزال جميع الأرقام أقل بكثير من ذروتها في فصل الشتاء، عندما سجلت السلطات الصحية أكثر من 60 ألف شخص يوميا بالمرض.