.
.
.
.

عدد وفيات كورونا بعهد بايدن يتجاوز ضحايا زمن ترمب

الحصيلة فاجأت الأطباء بسبب ارتفاع مستوى التحصين والتباعد الاجتماعي وتقليل الأحداث العامة

نشر في: آخر تحديث:

تجاوز عدد وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة خلال عام 2021 في عهد الرئيس جو بايدن العدد في عام 2020 أثناء تولي الرئيس السابق دونالد ترمب السلطة، وفقًا للبيانات الفيدرالية وجامعة جونز هوبكنز، ما يدل على استمرار تهديدات الفيروس.

وتظهر بيانات جونز هوبكنز أن العدد الإجمالي للوفيات المبلغ عنها المرتبطة بالمرض تجاوز 770.800 يوم السبت. وهذا يجعل إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الوباء هذا العام أكثر من عدد الوفيات الناجمة عن Covid-19 والبالغ عددهم 385343 العام الماضي، وفقًا لأحدث بيانات شهادة الوفاة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ونقلتها صحيفة وول ستريت جورنال.

فيما قال خبراء الأمراض المعدية إن انتشار نوع دلتا شديد العدوى وانخفاض معدلات التطعيم في بعض المجتمعات كانت من العوامل المهمة في هذه الأرقام.

تهديد دائم

وجاءت هذه الأخبار مع ارتفاع حالات Covid-19 في أماكن مثل نيو إنجلاند والغرب الأوسط، حيث اقترب متوسط سبعة أيام للحالات الجديدة مؤخرًا من 90.000 ألف يوميًا بعد أن اقترب من 70.000 ألف الشهر الماضي.

وأثبت فيروس كورونا أنه يمثل تهديدًا دائمًا حتى في بعض الأماكن الأكثر تلقيحًا، والتي يواجه الكثير منها تفشي المرض مرة أخرى الآن، حيث يستعد العالم للعيش مع المرض وإدارته على المدى الطويل.

طفلة تخضع لفحص كورونا في أميركا
طفلة تخضع لفحص كورونا في أميركا

قيود في أوروبا

بينما في أوروبا، فرضت أجزاء من النمسا وألمانيا وهولندا قيودًا جديدة في الأيام الأخيرة بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا وتعرض المستشفيات للضغوط مرة أخرى.

وفاجأت حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة في عام 2021 بعض الأطباء، حيث توقعوا أن التطعيمات والإجراءات الاحترازية مثل التباعد الاجتماعي وتقليص الأحداث العامة للحد من انتشار العدوى وتقليل الحالات الشديدة قد يساهم في خفض الوفيات.

لكن علماء الأوبئة قالوا إن معدلات التحصين الأقل من المتوقع، وكذلك الإرهاق من الإجراءات الاحترازية مثل لبس الأقنعة سمح بانتشار متغير دلتا شديد العدوى إلى حد كبير بين غير الملقحين.