.
.
.
.

الصحة العالمية: تسونامي بإصابات كورونا بسبب أوميكرون ودلتا

نشر في: آخر تحديث:

في وقت يسجّل العديد من دول العالم أعداداً قياسية للإصابات بالجائحة على إثر المتحورات لفيروس كورونا المستجد، كشفت منظمة الصحة العالمية الأربعاء، أن متحورا دلتا وأوميكرون يتسببان بتسونامي في إصابات كوفيد 19، محذرة، من أن الخطورة التي يمثلها أوميكرون لا تزال "عالية جدا" وقد تشكّل ضغطا على الأنظمة الصحية.

وبلغت الإصابات بمتحور أوميكرون شديد العدوى مستويات قياسية في بلدان كثيرة وارتفعت الحالات المسجّلة على الصعيد العالمي بنسبة 37% بين 22 و28 كانون الأول/ديسمبر مقارنة بالأيام السبعة الماضية، وفق حصيلة تعدّها وكالة فرانس برس بالاستناد إلى بيانات وطنية.

كما سُجّل ما مجموعه 6,55 مليون حالة بين 22 و28 كانون الأول/ديسمبر، في أعلى حصيلة منذ إعلان منظمة الصحة العالمية كوفيد-19 وباء عالميا في آذار/مارس 2020.

أقل شدة.. ولكنها الأسرع

فيما أشارت دراسات إلى أن أوميكرون الذي بات المتحور المهيمن في بلدان كثيرة يتسبب بعوارض أقل شدة للمرض من سابقاتها، إلا أن منظمة الصحة العالمية دعت إلى توخي الحذر.

وقالت المنظمة الأممية في تحديثها الأسبوعي للوضع الوبائي إن "الخطورة المتعلقة بالمتحور أوميكرون الجديد والمثير للقلق تبقى عالية جدا".

وتابعت أن "أدلة ثابتة تظهر معدل انتشار سريع لأوميكرون بوقت مضاعف من يومين إلى ثلاثة مقارنة بدلتا".

وتوفّي أكثر من 5,4 مليون شخص حول العالم متأثّرين بإصابتهم بكوفيد-19، لكن عدد الوفيات تراجع إلى 6450 حالة في اليوم بشكل وسطي خلال الأسبوع الماضي، وفق حصيلة وكالة فرانس برس، وهو أدنى مجموع منذ تشرين الأول/أكتوبر 2020.

أعداد كبيرة

وشدّدت منظمة الصحة العالمية على ضرورة جمع مزيد من البيانات لفهم مدى شدة أوميكرون.

ومن المتوقع أن يؤدي الانتشار السريع لأوميكرون "إلى أعداد كبيرة من الحالات التي تستدعي النقل إلى المستشفيات، خصوصا في أوساط غير الملقّحين، وهو ما سيتسبب باضطراب الأنظمة الصحية وغيرها من الخدمات الأساسية"، بحسب كاثرين سمولوود من منظمة الصحة العالمية في أوروبا.

وكانت أوروبا مجدّدا من بين أبرز بؤر الوباء وقد سجّلت أكثر من 3,5 مليون حالة في الأيام السبعة الأخيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة