فيروس كورونا

كورونا لن ينتهي قريباً.. وسيتحول لمرض مستوطن بغضون عامين

دراسة: مع كل من التطعيم والتعرض الطبيعي، يراكم السكان مناعة واسعة تدفع بالفيروس نحو الاستقرار المتوطن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أظهرت دراسة جديدة أن فيروس كورونا لن يختفي ويمكن أن يصل إلى مرحلة مستوطن في غضون عامين.

فأمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا تحولت الى مستوطنة في البشر، حيث يصاب بها الجميع بين الحين والآخر، ولكن بالنسبة لمعظم الناس، فهي ليست ضارة بشكل خاص.

ووفقا للدراسة التي أجراها باحثون بجامعة ييل، سينتقل "كوفيد-19" في النهاية إلى حالة مستوطن في مرحلة ما، ربما في غضون عامين.

أرشيفية
أرشيفية

وفي الدراسة التي نشرت في مجلة "PNAS Nexus"، لجأ باحثو جامعة ييل إلى الفئران، التي، مثلنا، معرضة أيضا لفيروسات كورونا لتطوير فهم أفضل لمتى وكيف يمكن أن يصبح "كوفيد-19" مرضا متوطنا.

ومن خلال جمع البيانات حول معدلات إعادة الإصابة بفيروس كورونا بين الفئران، تمكنوا من نمذجة المسار المحتمل لـ"كوفيد-19".

وتعيش الحيوانات، مثل الخنازير والدجاج، أيضا مع فيروسات كورونا المتوطنة. والعامل الرئيسي الذي تم تحديده في انتشار فيروسات كورونا الحيوانية والبشرية على حد سواء هو ميلها لاستحضار ما يعرف باسم المناعة غير المعقمة.

وقالت كارولين زايس، أستاذة الطب المقارن في كلية ييل للطب، والمؤلفة الرئيسية للدراسة بحسب "مديكال أكسبرس" : "هذا يعني أن هناك مناعة جيدة إلى حد ما في البداية، لكن هذا يتضاءل بسرعة نسبيا. وحتى إذا تم تطعيم حيوان أو شخص أو إصابته بالعدوى، فمن المحتمل أن يصبحوا عرضة للإصابة مرة أخرى".

وعلى مدى العامين الماضيين، توصل العلماء إلى أن SARS-CoV-2 ينتج مناعة غير معقمة.

ولا يزال الأفراد الذين أصيبوا أو وقع تطعيمهم، معرضين لخطر الإصابة مرة أخرى، لذلك يتوقع الخبراء أن الفيروس لن يختفي في أي وقت قريب.

ولفهم ما قد يفعله SARS-CoV-2 بشكل أفضل بمرور الوقت، استخدم العلماء النماذج الرياضية. وبالنظر إلى أوجه التشابه القوية بين فيروسات كورونا الحيوانية والإنسانية، فإن جمع البيانات ذات الصلة من الحيوانات يوفر فرصة لفهم أفضل لـ SARS-CoV-2، كما تقول زايس.

وفي هذه الدراسة، لاحظت زايس وزملاؤها كيف ينتقل فيروس كورونا بشكل مشابه للفيروس الذي يسبب نزلات البرد لدى البشر من خلال مجموعات الفئران.

ووضع الفريق نموذجا لسيناريو التعرض ليشبه التعرض البشري في الولايات المتحدة، حيث يتم تطعيم جزء من السكان ضد "كوفيد-19"، وحيث يستمر الناس في مواجهة التعرض الطبيعي لـ SARS-CoV-2.

وأعاد الفريق أيضا إنتاج أنواع مختلفة من التعرض الذي تعرض له الأفراد في الولايات المتحدة، مع تعرض بعض الحيوانات من خلال الاتصال الوثيق بفأر مصاب (خطر الإصابة بالعدوى) وآخرون تعرضوا من خلال وضعهم في قفص كان يسكنه أحد الجرذان المصابة (خطر منخفض من العدوى).

وأصيبت الحيوانات المصابة بعدوى في الجهاز التنفسي العلوي ثم تعافت. وبعد ثلاثة إلى أربعة أشهر، أعيد تعريض الفئران للفيروس.

وأظهرت معدلات الإصابة مرة أخرى أن التعرض الطبيعي أسفر عن مزيج من مستويات المناعة، حيث يكون لدى أولئك المعرضين لمزيد من الفيروسات من خلال الاتصال الوثيق مناعة أقوى، وأولئك الذين يوضعون في قفص ملوث (وبالتالي يتعرضون لكميات أقل من الفيروس) لديهم معدلات أعلى من عودة العدوى.

وتشير زايس إلى أنه مع العدوى الطبيعية، يطور بعض الأفراد مناعة أفضل من الآخرين. ويحتاج الناس أيضا إلى التطعيم، والذي يتم تقديمه من خلال جرعة محددة ويولد مناعة يمكن التنبؤ بها. وأظهرت الدراسة أنه مع كل من التطعيم والتعرض الطبيعي، يراكم السكان مناعة واسعة تدفع بالفيروس نحو الاستقرار المتوطن.

ثم استخدمت زايس وفريقها هذه البيانات لإبلاغ النماذج الرياضية، ووجدوا أن متوسط ​​الوقت الذي يمكن أن يستغرقه فيروس SARS-CoV-2 ليصبح وباء في الولايات المتحدة هو 1437 يوما، أو أقل بقليل من أربع سنوات من بداية الوباء في مارس 2020.

وفي هذا السيناريو، وفقا للنموذج، سيكون 15.4% من السكان عرضة للإصابة في أي وقت بعد أن يصل إلى المرحلة المتوطنة (عندما ينتشر المرض ضمن مجموعة من السكان، دولة أو قارة، دون أي تأثيرات خارجية).

وقالت زايس: "إن الفيروس ينتشر باستمرار. لذلك سيكون من المهم وضع الفئات الأكثر ضعفا في الاعتبار. ولا يمكننا أن نفترض أنه بمجرد أن نصل إلى الحالة المتوطنة، يكون الجميع في أمان".

وأوضحت أن أربع سنوات هي متوسط ​​الوقت الذي توقعه النموذج، لذلك قد يستغرق الأمر وقتا أطول للوصول إلى مرحلة التوطن. وهذا لا يأخذ في الاعتبار الطفرات التي يمكن أن تجعل SARS-CoV-2 أكثر ضررا.

وكشفت زايس: "إن فيروسات كورونا لا يمكن التنبؤ بها بشكل كبير، لذا يمكن أن تكون هناك طفرة تجعلها أكثر مسببة للأمراض. السيناريو الأكثر احتمالا، مع ذلك، هو أننا نرى زيادة في قابلية الانتقال وانخفاض محتمل في الإمراضية. وهذا يعني أن الفيروس سينتقل بسهولة بين الناس ولكنه أقل عرضة للتسبب في مرض شديد، مثل نزلات البرد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.