المرض الغامض ينتشر.. والصين: لم نجد أمراضاً معدية جديدة خلال التحقيقات

تستعد الصين لأول موسم شتاء كامل منذ رفع القيود الصارمة المتعلقة بكوفيد-19 في ديسمبر من العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال مي فنغ، المسؤول في لجنة الصحة الوطنية الصينية، في مؤتمر صحافي، اليوم السبت، إنه لم يتم العثور على أي أمراض معدية جديدة حتى الآن خلال تحقيقات بشأن حالات الإصابة بأمراض في الجهاز التنفسي.

وتشهد الصين ارتفاعا في الإصابات بأمراض الجهاز التنفسي، فيما تستعد البلاد لأول موسم شتاء كامل منذ رفع القيود الصارمة المتعلقة بكوفيد-19 في ديسمبر من العام الماضي.

الارتفاع الكبير في الإصابات بأمراض الجهاز التنفسي في الدولة التي ظهر فيها فيروس كورونا أواخر عام 2019، أثار الاهتمام عندما طلبت منظمة الصحة العالمية معلومات الأسبوع الماضي، مشيرة إلى تقرير عن أطفال مصابين بالتهاب رئوي لم يتم تشخيصه بعد.

وقال مي فنغ، المسؤول في لجنة الصحة، إن السلطات الصينية ستفتح المزيد من العيادات الخارجية للأطفال، وتسعى إلى ضمان حصول المزيد من كبار السن والأطفال على لقاحات الإنفلونزا وتشجيع الناس على وضع الكمامات وغسل الأيدي.

ولم يعبر الأطباء الصينيون والخبراء في الخارج عن قلقهم بشأن تفشي الأمراض في الصين نظرا إلى أن العديد من البلدان الأخرى شهدت زيادات مماثلة في أمراض الجهاز التنفسي بعد تخفيف إجراءات مكافحة الجائحة، وهو ما فعلته الصين في نهاية العام الماضي.

هذا وطالبت مجموعة من أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي من الرئيس بايدن تنفيذ حظر سفر على الصين، بسبب الارتفاع المقلق في إصابات مرض تنفسي غير معروف داخل الدولة الشيوعية.

الرسالة التي صاغها يوم الجمعة أعضاء من مجلس الشيوخ، وهم مارك روبيو، وجي دي فانس وريك سكوت، وتومي توبرفيل، ومايك براون، تدعو بايدن إلى تقييد السفر على الفور بين الولايات المتحدة والصين حتى يتم جمع المزيد من المعلومات حول المخاطر التي يشكلها المرض الجديد.

وكانت وزارة الخارجية الصينية أكدت، عبر حسابها الرسمي على منصة "إكس" (تويتر سابقا)، أن السفر والسياحة وممارسة الأعمال التجارية آمنة بعد انتشار تقارير إعلامية بزيادة حالات الإصابة بمرض الجهاز التنفسي الغامض، خاصة بين الأطفال، في الصين.

وذكر المتحدث باسم الوزارة وانغ وينبين: "أستطيع أن أقول لكم إن السفر وممارسة الأعمال التجارية في الصين، أمر آمن، ولا داعي للقلق".

وعادت الصين مجدداً لتشغل بال العالم بعد الانتشار السريع لحالات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي خلال الأسابيع الأخيرة، الأمر الذي يعيد للأذهان تلقائياً الأزمة التي عاشها العالم بأسره جراء جائحة كوفيد-19.

وأصبحت مسألة زيادة أمراض الجهاز التنفسي مشكلة عالمية الأسبوع الماضي عندما طلبت منظمة الصحة العالمية من الصين تقديم مزيد من المعلومات، مشيرة إلى تقرير صادر عن برنامج رصد الأمراض الناشئة بخصوص أطفال مصابين بالتهاب رئوي لم يتم تشخيصه بعد.

وأرجعت السلطات الصينية هذه الزيادة في الإصابات إلى رفع القيود المتعلقة بكوفيد-19 وانتشار مسبّبات الأمراض المعروفة بما في ذلك الإنفلونزا والالتهاب الرئوي الميكوبلازما والفيروس المخلوي التنفسي وفيروس كورونا. وفي نهاية شهر نوفمبر الجاري، نشرت عدة وسائل للإعلام تقارير عن التهاب رئوي منتشر بكثرة في الشمال الصيني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة