أول أميركية تقاضي أسترازينيكا.. "لقاحها جعلني معاقة"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

في تطور جديد بقضية لقاح شركة أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا، رفعت امرأة أميركية شاركت في التجربة السريرية للقاح، دعوى قضائية ضد الشركة، مدعية أنها تركتها "معاقة بشكل دائم".

فقد رفعت المعلمة السابقة بريان دريسن، البالغة من العمر 42 عاما دعوة ضد الشركة بتهمة انتهاك العقد، بعدما قالت إن أسترازينيكا فشلت في توفير الرعاية الطبية لآثار اللقاح الجانبية حيث أصيبت بحالة عصبية حادة بعد مشاركتها في تجربة لقاح في عام 2020.

الشركة لم تغط التكاليف الطبية

وزعمت دريسن في المحكمة أمس الاثنين أنها وقعت اتفاقاً مع الشركة التي وعدت فيه "بدفع تكاليف العلاج الطبي لإصابات البحث، بشرط أن تكون التكاليف معقولة، وألا تتسبب في الإصابة بنفسك"، بحسب تقرير لصحيفة "تلغراف" البريطانية.

كذلك أشارت إلى أن الشركة لم تغط تكلفة الرعاية الطبية وذلك عندما شعرت بإحساس شديد مثل الدبابيس والإبر أصاب كل أنحاء جسدها بعد وقت قصير من تلقيها اللقاح في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وقالت إنها تُركت غير قادرة على العمل بعد تشخيص إصابتها بالاعتلال العصبي المحيطي، وهي حالة تسبب التنميل والألم بسبب تلف الأعصاب.

"اعتلال عصبي بعد اللقاح"

فيما صُنفت حالتها على أنها "اعتلال عصبي بعد اللقاح" بسبب ارتباطها بالحقنة.

إلى ذلك كشفت أن الإصابة أجبرتها على ترك وظيفتها، مشيرة إلى أنها ما زالت معاقة بشكل دائم، بالإضافة إلى الشعور الدائم المتمثل في الإحساس بالدبابيس والإبر التي تسري في جسدها، 24 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، على حد قولها.

وبعد دخولها المستشفى عدة مرات بعد تطعيمها، قالت إن فواتيرها الطبية وصلت إلى آلاف الدولارات، وأنها رفضت دفع مبلغ صغير كان من شأنه أن يحد من مسؤوليتها في أي دعوى قضائية.

ويُعتقد أن الدعوى القضائية التي رفعتها هي الأولى من نوعها في الولايات المتحدة، حيث تم اختبار اللقاح البريطاني الصنع في التجارب السريرية ولكن لم تتم الموافقة على استخدامه مطلقاً.

لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 (أرشيفية من رويترز)
لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 (أرشيفية من رويترز)

أكثر من 50 دعوى

في حين رفع أكثر من 50 شخصاً دعوى قضائية جماعية ضد الشركة في المملكة المتحدة، في قضية يمكن أن تؤدي إلى دفع تعويضات بملايين الجنيهات الإسترلينية. وطلبت الشركة من الاتحاد الأوروبي سحب الترخيص للقاحها في الدول الأعضاء الأسبوع الماضي.

ويسمح قانون ولاية يوتا التي تعيش فيها دريسن، للمشتكين الذين يرفعون دعوى قضائية بسبب خرق العقد بالمطالبة بالتكاليف الناتجة عن الانتهاك والتعويضات ما قد يؤدي إلى دفع تعويضات كبيرة لها إذا حكمت المحكمة لصالحها.

يذكر أن هناك صلة موثقة بين لقاح أسترازينيكا والحالات العصبية، مثل الاعتلال العصبي المحيطي في بعض الحالات النادرة للمرضى الذين تلقوا اللقاح.

ووجدت دراسة نشرت العام الماضي في مجلة Current Neurology and Neuroscience Reports حدوث أعراض عصبية شديدة أكبر من المتوقع بعد أنواع مختلفة من التطعيم ضد كوفيد-19، لكنها خلصت إلى أن الأدلة لم تكن قوية بما يكفي للتوصية بسحب اللقاح.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.