.
.
.
.

راقصة مغربية تكشف أسرار زواج ابنة بوتين في مراكش

في سرية تامة قدمت حفلاً راقصاً بأزياء مستوحاة من مسلسل حريم السلطان

نشر في: آخر تحديث:
أحيت الراقصة المغربية نور حفل زفاف كريمة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي نظم مؤخراً في سرية تامة، ودام ثلاثة أيام في أجواء ذات طابع شرقي خاص في مدينة مراكش المغربية.

وقالت نور لـ"العربية.نت" إن مدير أعمالها أخبرها بموضوع إحياء حفل زفاف لأحد الأثرياء الروسيين، مضيفة أنه لم يكن بدوره يعلم أن الأمر يتعلق بحفل زفاف كريمة الرئيس فلاديمير بوتين.

وكشفت الراقصة نور أنها ساهمت في إحياء حفلة الحناء يوم الجمعة الماضي 22 نوفمبر/تشرين الثاني، بفندق "البلدي" بمراكش ، والتي تعتبر ضمن طقوس العرس المغربي، مشيرة إلى أن نوعية الحضور تتكون من شخصيات بارزة، ومن رجال الأعمال وأثرياء منتمين إلى جنسيات مختلفة قدموا بطائرات خاصة.

وأردفت: إن فندق البلدي كان يخضع حينها لحراسة مشددة، لم تنجُ هي وفرقتها من الرقابة.

وقالت نور إن ليلة عرس كريمة بوتين، التي كان لها شرف إحيائها إلى جانب العديد من الفرق المغربية، مثل "أحواش" و"الدقة المراكشية" وغيرهما، جرت ضمن طقوس مغربية بامتياز، مشيرة إلى أنها قدمت خلالها حفلاً راقصاً وفي أجواء رومانسية، كانت خلالها تلبس أزياء مستوحاة من مسلسل حريم السلطان، وأنها رقصت بالشموع فوق رأسها، مما أثار إعجاب الحضور.

وأضافت أن هذا الحفل يضاف إلى سجلها الفني، كونها أحيت العديد من الحفلات لشخصيات بارزة في العديد من دول العالم، مضيفة أن هذا الحدث سيعتبر إضافة لمدينة مراكش ويساعد في تألقها دولياً، خاصة في ظل الركود السياحي الذي تعيشه المدينة نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية.

يذكر أن فندق المامونية، الذي احتضن ليلة من ليالي عرس ابنة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سبق أن نفت إدارته في اتصال هاتفي "من طرف "العربية.نت" احتضانها للعرس الذي كان يحاط بسرية تامة، بما فيها مديرية التواصل التي اكتفت بالقول إن الحفل هو زفاف ابنة أحد الأثرياء الروسيين.