مصر تشيع عمار الشريعي بحضور عدد من الفنانين

تجاوزت عدد أعماله السينمائية 50 فيلماً وأعماله التلفزيونية 150 مسلسلاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

شارك في أكثر من 50 فيلماً سينمائياً

زوجة الراحل عمار الشريعي تتلقى العزاء
زوجة الراحل عمار الشريعي تتلقى العزاء

خفيف الظل يتغلب على إعاقته

عربة الإسعاف تنقل جثمان الراحل لمثواة الأخير
عربة الإسعاف تنقل جثمان الراحل لمثواة الأخير
مادة اعلانية
ونعى العديد من الفنانين الراحل، مثنين على تاريخه الإبداعي الطويل. وفي هذا السياق وصفت الفنانة آمال ماهر رحيل الشريعي، بسقوط الهضبة قائلة: "أشعر كما لو أن هضبة المقطم سقطت اليوم". وأضافت: "الفضل بعد الله سبحانه وتعالى يعود إلى الراحل عمار الشريعي في اكتشافي فنياً، فهو بالنسبة لي الأب الروحي أتمنى من الله أن يكون مرضه الذي عانى منه طيلة الشهور الماضية شفيعاً له، فقد كان معطاء لأقصى الحدود وأتمنى أن يتغمده الله في رحمته".

ومن ناحيته، قال نقيب الموسيقيين الفنان إيمان البحر درويش إن "العالم العربي كله فقد اليوم رمزا موسيقيا محترما"، مضيفاً أن للشريعي "بصمة فريدة ومميزة جدا في الدراما"، كان أشهرها "رأفت الهجان" و"أبو العلا البشرى". وكشف أن الراحل "كان خفيف الظل بشكل كبير وشخصية لن تتكرر".

من جهته قال الموسيقار هاني مهنى إن الشريعي كان "قامة فنية" كما كان رفيق مشواره الفني من عام 1970 حتى رحيله. وأشار إلى أن "صورة جديدة نزلت من البرواز، فقد فقدنا خلال الفترة الماضية قامات فنية محترمة".

عرّاب المواهب الصاعدة

وشرح مهنى أن الشريعي "ظل يعاني لأربع سنوات من المرض ومشاكل في الشرايين ورحلات علاجية إلى أمريكا وهولندا وكان قلبه يعمل بنسبة 15%. ولأن مصاريف علاجه كانت عالية فطلبنا من رئاسة الوزراء التدخل لكنهم توانوا عن الإنفاق". وختم قائلاً: "لكن في النهاية أمر الله نفذ وأقول لعمار ربنا سيرحمك بقدر إسعادك للبشرية كلها".

أما المطرب والملحن عمرو مصطفى فقد أشار إلى أنه سيتواجد غدا في جنازة الموسيقار لتوديع جثمان عمار الشريعي لمثواه الأخير "فأقل شيء أن نصلي عليه". ووصف رحيل الشريعي بأنه "فقدان للعالم العربي كله كونه كان موسيقيا من طراز فريد".

وقال عنه الملحن والموسيقار صلاح الشرنوبي إنه "من أهم الموسيقيين والملحنين وعباقرة الزمن الجميل. ونحن كفنانين وشعب عربي افتقدناه بشكل كبير فقد كان له بصمات عديدة خاصة الدراما العربية فهو صاحب مدرسة كلنا استفدنا منها".

وأشار الناقد الكبير لويس جريس إلى أن "عمار الشريعي كان أعمى البصر لكنه كان حاد البصيرة. واللافت أنه كان يتهكم على عجزه بخفة ظل". وعلى النطاق الفني قال جريس: "كان الشريعي متعدد المواهب ولطالما تخرج من مدرسته الكثيرون ومنهم الكثير من المطربين والمطربات فهو كان يعير للمواهب الجديدة اهتمامات خاصة لإيمانه أن قليلين من يمدون أيديهم إليهم".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.