عزت القمحاوي يفوز بجائزة نجيب محفوظ عن روايته بيت الديب

لجنة التحكيم رأت أنه عبّر عن الاندماج بين الشخصي والسياسي في لوحة واحدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وقال صاحب "مدينة اللذة" المولود في إحدى قرى الدلتا عام 1961 في كلمة ألقاها بالمناسبة: "نشرت روايتي (بيت الديب) بينما كانت مصر في ثورة على نظام رعى التطرف بفساده، وها هي تفوز بجائزة نجيب محفوظ مع ثورة مصر على تطرف تبادل مع نظام مبارك الكرسي والزنزانة، مصر ستنتصر والتطرف سيفشل في النيل منها".

في حين أشارت رئيسة لجنة التحكيم الأستاذة بقسم الدراسات العربية في الجامعة الأمريكية تحية عبدالناصر، وهي حفيدة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، إلى أن أعضاء اللجنة المكونة من النقاد شيرين أبوالنجا واللبناني عبده وازن والمترجم همفري دايفيز ومنى طلبة، رأوا في الرواية "إبداعاً في تصوير حياة الريف المصري، ضمن حقبة زمنية طويلة تمتد من الحكم العثماني حتى الحرب على العراق".

وجاء في تقرير اللجنة عن رواية "بيت الديب" أن "القمحاوي عبّر عن التداخل والاندماج بين الشخصي والسياسي في لوحة سردية واحدة. وعلى الرغم من رؤية الرواية الشاسعة فإنها تنجح في موازنة وجهي المعادلة لتخلق ديناميكية محكمة تجسد الكثير من روح تجربة البلاد المعاصرة".

يُشار إلى أن الجامعة الأمريكية تمنح جائزة نجيب محفوظ في عيد ميلاد الأديب المصري الراحل الحاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1988.

وللقمحاوي عدة كُتب وروايات، من بينها المجموعات القصصية: "حدث في بلاد التراب والطين" و"مواقيت البهجة"، ومن الروايات: "مدينة اللذة، "وغرفة ترى النيل" و"الحارس" و"الأيك في المباهج والأحزان" و"الغواية" و"العار من الضفتين عبيد الأزمنة الحديثة في مراكب الظلمات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.