.
.
.
.

"أيام في بابا عمرو".. رواية تمزج الخيال بالواقع

ترصد الهجمات الشرسة التي عانى منها الحي باستخدام الأسلحة الثقيلة

نشر في: آخر تحديث:

دخلت رواية "أيام في بابا عمرو" للأديب السوري عبدالله مكسور سراديب الأحداث في الباب الثامن لمدينة حمص السورية، من خلال رصد للهجمات الشرسة التي عانت منها "بابا عمرو" باستخدام كافة الأسلحة الثقيلة من الطائرات الحربية والدبابات والمدافع.

وتعتبر الرواية من أولى الروايات التي خاضت تفاصيل الثورة السورية، حيث تأخذنا رواية في رحلة سرد ورقية عن أحداث حقيقية من خلال بطل الرواية، وهو صحافي شاب يعود إلى بلاده لإنجاز مجموعة من الأفلام الوثائقية عن الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في منتصف مارس/آذار من عام2011 م، وتحولت إلى حرب تحرق الأخضر واليابس على الأرض السورية لغاية يومنا هذا.

وكان بطل الرواية يسعى للتوثيق فقط بعيداً عن أي موقف سياسي، فيستعرض الأحداث من خلال بعض الشخصيات التي يلقاها خلال مسيرته لإنجاز مهمته، ولكن تشاء الأقدار أن يتم اعتقاله على حاجز طيار لجيش النظام، وهنا تبدأ رحلة الاعتقال في سجن فرع المخابرات الجوية بحمص ومنه إلى بابا عمرو، حيث يحمل أمانة عليه تسليمها بعد خروجه من السجن، ثم لتمضي به الأحداث مستعرضاً عناصر الجيش الحر وعناصر النظام ودعاة السلمية وكل التيارات الموجودة على الأرض السورية محاولاً تشخيص الكثير من المشاهد الإنسانية التي تواجهه وتختزل الحدث برمزيتها في توثيق روائي امتزج فيه خيال الكاتب بالحقيقة الميدانية التي يعايشها الشعب السوري.

وقال الروائي مكسور لـ"العربية.نت": "إن تجربة الكتابة عن الثورة والأحداث في سوريا وهي لاتزال تدور هناك بين أخذ وجذب ما هي إلا مغامرة كبيرة خاصة مع الكثير من التصريحات لنقاد وأدباء يعلنون فيها أن الوقت غير مناسب لأي إصدار حالياً؛ بحجة أن العمل الأدبي بحاجة لفرصة من الزمن كي ينضج، ولكني قررت خوض هذه المغامرة برغم كل التحفظات التي سبق وذكرتها فكانت أيام في بابا عمرو".

يُذكر أن رواية "أيام في بابا عمرو" والتي صدرت مؤخراً عن دار "فضاءات للنشر والتوزيع" في المملكة الأردنية الهاشمية هي الرواية الثالثة للروائي عبدالله مكسور، حيث صدر له رواية "شتات الروح" و"الطريق إلى غوانتانامو "أيضاً عن دار "فضاءات"، وله رواية قيد الطباعة تحت عنوان "زوربا العربي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة