السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات

الفنان المغربي يسعى لوضع أعماله في حدائق الدار البيضاء ومدن أخرى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

يستعد الفنان المغربي، مصطفى السنوسي، لتنظيم معرض متفرد، يحتفي من خلاله بالحرف العربي، في إطار تركيبات متعددة ضمن المنحوتة الواحدة في أحجام كبيرة، يسعى إلى إدماجها في فضاءات وحدائق مدينة الدار البيضاء ومدن أخرى.

وإلى جانب المنحوتات، يعرض الفنان لوحات تشكيلية يتعامل فيها أيضا مع الحرف العربي في مستواه التجريدي، حتى يصير الحرف في شكل مغاير.

في هذا السياق، يقول الناقد عبد الحميد بن داود، "إن أعمال السنوسي تقوم دائما على التكثيف والتداخل والامتلاء الذي يلتهم في الغالب خلفية اللوحة بالكامل، حتى أنه يصعب على المرء أن يحصي عدد أشكال ومفردات اللوحة لكثافتها وتشابكها وامتدادها سطحا وعمقا".

ويقول السنوسي في حديثه لـ"العربية.نت": "اخترت الاشتغال على الحرف العربي، لأنه يوفر لي نوعا من الطواعية والحرية والعفوية والحركية وله أشكال مختلفة، لم أجدها في أي شيء آخر"، مضيفا أنه كان ولا يزال نقطة ينطلق منها لكي لا ينطلق من فراغ.

مصطفى السنوسي والحرف العربي
مصطفى السنوسي والحرف العربي

وأشار إلى أن الحرف بالنسبة إليه هو وسيلة وليس هدفا في حد ذاته، فمن خلاله يمكنه الحصول على تكوينات ذات بعد روحاني وخصوصية متفردة يعبر بها عن رؤيته للعالم وللأشياء.

وأوضح الفنان أن اشتغاله على الحرف العربي جاء في سياق مساره الفني الذي يمتد إلى نحو 40 سنة، تعامل خلالها مع تقنيات مختلفة تجسدت في أعمال متنوعة.

ويقول أنه اشتغل على المنمنمات والزخرف والعلامات، ليبرز الحرف في حيز جد قليل من مساحة اللوحة، وهو ما يصفه بالأسلوب المختصر، متعاملا مع الحرف كرسام وملون وليس كخطاط، وفي مرحلة لاحقة يأخذ الحرف الرمز بعدا حركيا عفويا بدون تخطيط مسبق، فالأشياء تخرج إلى الوجود لأنها مختمرة في العقل، يضيف السنوسي.

ويحرص الفنان على أن يعطي للحرف بعده الكوني عبر تكوينات تجريدية لونية في الرسم كما في النحت، تمنحه بعدا ثالثا يعبر عن ذاته.

واهتم السنوسي منذ طفولته بكتابة الحروف وتزيينها، تم تتعاطى في شبابه الفوتوغرافيا، ليتعلم بعدها التصوير والتوضيب والروتوش وتلوين صور أبيض أسود على يد الرسام والخطاط محمد برادة.

وفي سن 18 تعرف السنوسي على المستشرق الفرنسي "فانسان مونتاي"، وهو رسام وباحث وكاتب ومترجم "رباعيات الخيام"، ويعتبره السنوسي بمثابة الأب الروحي.

وهذه الشخصية دعمته في مساره الفني، وأغنته من الناحية الأكاديمية بعد التحاقه بمصلحة الهندسة المدنية المعمارية في الدار البيضاء التي اشتغل بها كتقتي، ليتابع بعدها تعليمه العالي بفرنسا بالمعهد العالي للتخطيط المدني بأكاديمية باريس، وبعدها في المدرسة العليا للفنون الجميلة.

وأنجز السنوسي أول معرض فردي سنة 1981 في باريس، تم تفرغ كليا للإبداع الفني بإقامة معارض فردية وجماعية والمشاركة في عدة تظاهرات دولية في النحت على الجليد والثلج والخشب ومواد مختلفة، وحصل على عدة استحقاقات بأوروبا والولايات المتحدة التي اختار الاستقرار بها مدة 20 سنة. وهناك، أقام عدة معارض فردية، ليعود للاستقرار بالمغرب سنة 2010 دون أن يفقد الصلة بأمريكا على مستوى تنظيم المعارض.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.