"خارج المكان" مسرحية تصف حياة الفلسطينيين بفن الحركة

هدفها معالجة بعض الأفكار السلبية التي يحاول الاحتلال أن يفرضها على الشعب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قدم مسرح ديار الراقص في رام الله، مسرحية "خارج المكان"، والذي اعتمد فيها نص المسرحية بالأساس على الرقص والحركة والموسيقى، لوصف مشاهد مختلفة ومتناقضة من حياة الفلسطينيين الذين يعانون الاحتلال.

وتدور مسرحية "خارج المكان" حول مواطن يمتلك مكان اعتاد على المحن والتهجير القسري إلى عوالم مختلفة، لكنه يبقى باحثا عن حريته التي تضعه بين أشياء متناقضة بين الرغبة الشديدة بالرحيل أو البقاء في مكانه وأرضه.

وتظهر المسرحية تكاملا فنيا شمل النص، الرقص، الحركة والموسيقى، هدفها معالجة بعض الأفكار السلبية التي يحاول الاحتلال أن يفرضها على الفلسطينيين، مثل حب الهجرة وعدم الاستقرار والاستسلام.

كما يهدف القائمون على هذا العرض المسرحي الراقص التأكيد للأجيال الحالية والقادمة أنهم لم يفقدوا الأمل ومازالوا متمسكين بأرضهم من خلال لغة الفن التي يفهمها الجميع رغم بعد المسافات واختلاف الثقافات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.