الجامعة الأميركية ببيروت تعرض جزءاً من أرشيفها الخاص

أبرز ما تحتويه مكتبة الجامعة كتاب توراة يعود إلى القرن السابع ويحفظ بمكان عازل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تقيم الجامعة الأميركية في بيروت حالياً معرضاً لملصقات لأفلام سينمائية عربية من مصر ولبنان وسوريا والجزائر وفلسطين، وكتب عن تاريخ هذه الأعمال لتعريف الزوار على الثقافة الشعبية.

وغالباً ما تعرض هذه الجامعة في حرمها بعضاً من أرشيفها الخاص وما يتضمنه من وثائق نادرة ومجموعات خاصة هي أشبه بـ"جواهر" تعكس تاريخ الجامعة المرتبط بالمنطقة العربية، للسماح للباحثين بالاطلاع عليها.

ومن أبرز ما تحتويه هذه المكتبة كتاب توراة يعود إلى القرن السابع، وقد نقل خلال الحرب اللبنانية من مكان إلى آخر للحفاظ عليه من أتون الحرب.

ولا يمكن إظهار هذا الكتاب وغيره من الوثائق الهامة أمام الكاميرات، حيث إنها تعامل كقطع نادرة لا يمكن تبيانها بشكل دائم للعيان.

وفي هذا السياق، شرحت رئيسة قسم الأرشيف في الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتور كوكب شبارو، لقناة "العربية"، أنه يعمل على حفظ هذه الوثائق التاريخية بطريقة وقائية داخل علب خاصة تحفظها من عوامل مرور الزمن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.