.
.
.
.

حرقوا جثمان "غارسيا ماركيز" ووزعوا رماده بين دولتين

نشر في: آخر تحديث:

جرى للروائي الكولومبي الراحل غبريال غارسيا ماركيز، تأبين وصفوه بتاريخي مساء أمس الاثنين في قصر الفنون الجميلة بالعاصمة المكسيكية، مكسيكو سيتي، حيث كان يقيم حتى وفاته بعمر 87 سنة في منزله الخميس الماضي.

وسائل الإعلام المكسيكية، وغيرها ممن كان بالتأبين عشرات من مراسليها، أجمعت على أن جوا من "الوقار الحزين" حل في القاعة حين أقبلت أرملته الكولومبية من أصل مصري- لبناني، ميرسيدس بارشا باردو، مع ابنيها وأحفادها الأربعة، حاملة علبة خشبية صفراء، فيها رماد جثمان زوجها المحروق، فوضعوه في مقدمة القاعة لدقائق، ثم وضعوا مكانه وردة صفراء، كان ماركيز يتفاءل بلونها على صدره دائما.

وكان موكب من سيارات ودراجات الشرطة المكسيكية أقبل إلى موقع التأبين حاملا علبة الرماد، ووراءه سيارات رسمية نقلت أفراد عائلة الروائي من منزله في حي "إل بيدريغال" إلى حيث أقاموا له التشييع الرسمي في قصر الفنون بوسط العاصمة، طبقا لما قرأت "العربية.نت" في مواقع أخبار قامت بالتغطية الفورية لما وصفوه "بأهم ظاهرة ثقافية منذ سنوات طويلة في أميركا اللاتينية".

"الحياة ليست ما عشناه، بل ذكرياتنا وكيف نتذكرها"

في القاعة الرئيسية للقصر وزعوا عشرات من أكاليل ورد صفر كان ماركيز يؤمن بأن لونه طارد للنحس، كما وضعوا في صدر القاعة صورة ضخمة له بالأبيض والأسود وهو يبتسم، وبجوارها عبارة شهيرة في مستهل كتابه "عشت لأروي" وترجمتها تقول: "الحياة ليست ما عاشه أحدهم، بل ذكرياته، وكيف يتذكرها ليرويها" والعبارة جميلة بالإسبانية، وكتبها بطريقة تبدو وكأن أحدا يقولها لآخر.

وبطلب من العائلة عزفت إحدى الفرق موسيقى كلاسيكية، بعضها كان مفضلا عند ماركيز الذي ولد في 1927 بقرية "أراكاتاكا" الكولومبية، بينها لحن للموسيقى المجري بيلا تارتوك، الراحل في 1945 بنيويورك، فيما احتشد خارج قصر الفنون أكثر من 700 شخص دخلوا واحدا بعد الآخر لوداع الكاتب، وبعضهم كان يحمل ورودا صفراء أيضا، وآخرون تأبطوا بعض كتبه.

ثم وصل الرئيس المكسيكي أنريك بينيا نييتو، وبرفقته زوجته أنجلينا، ووصل أيضا الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس ومعه زوجته ماريا كليمينسيا رودريغز وابنهما مارتين، كما وشقيق الرئيس الكولومبي، وهو صحافي شهير باسم أنريكي سانتوس، إضافة لعشرات من أصدقاء ورفاق ماركيز.

موسيقى موزارت في الجنازة بكولومبيا

بين الأصدقاء الرئيس الكولومبي السابق سيزار غافيريا، والكاتب وليام أوسبينا، وغيرهما ممن سيشاركون اليوم الثلاثاء في تأبين رسمي آخر بالعاصمة الكولومبية، بوغوتا، مع جنازة رمزية قرروا أن تجري بمرافقة من موسيقى "ريكيين" الجنائزية الشهيرة لموزارت.

وذكرت الصحف المكسيكية أن رماد ماركيز، المتبقي بعد حرق جثمانه، ستتقاسمه كولومبيا والمكسيك بالتساوي، طبقا لما شرحه سفير كولومبيا لدى المكسيك خوسيه غبريال أورتيز، مضيفا أن توزيعه سيكون مناصفة بين الرئيسين المكسيكي والكولومبي الذي من المقرر أن يحمله معه صباح اليوم الثلاثاء إلى بلاده.

وكانت شقيقة الروائي الراحل، واسمها عايدة، تقدمت بطلب رسمي يوم الجمعة الماضي بعدم حرق جثمان أخيها لنقله الى كولومبيا ودفنه في القرية التي أبصر فيها النور، وفق ما طالعت "العربية.نت" من تصريحات أدلت بها باسم أشقائها التسعة، لكن مديرة المعهد الوطني للفنون الجميلة، أكدت لها بالدليل أنها كانت وصيته، وأن الحرق سيتم أيضا بناء على طلب من زوجته وابنيه، فحرقوه بعد يومين.

حين تعرف ماركيز إلى الرئيس العربي الوحيد

أما في قرية "أراكاتاكا" التي شهدت طفولة ماركيز، وكانت مصدر إلهام له باختيار أماكن رواياته وأبطالها، فسيقيمون اليوم الثلاثاء "جنازة رمزية" وتأبينا شعبيا، مع تشييع يبدأ من منزله ومتحفه فيها، إلى أن يتم دفن "رمزي" لقسم من رماده في مقبرة القرية التي ذكرها ماركيز باسم "ماكوندو" كافتراضية في روايته "مائة عام من العزلة" التي نال عنها في 1982 نوبل للآداب، كأعظم الكتاب باللغة الإسبانية.

وغدا الأربعاء، وهو اليوم العالمي للكتاب، ستتم قراءة فقرات من روايات شهيرة لغبريال غارسيا ماركيز، في أماكن عدة بكولومبيا والمكسيك التي بدأ الروائي يقيم فيها منذ 1961 بتقطع، لكنه اختارها نهائيا للإقامة منذ فر في 1981 من كولومبيا عندما علم بأن سلطاتها العسكرية تنوي استجوابه عن علاقته بمليشيات يسارية كانت وما تزال تقاتل الحكومة الكولومبية.

منذ ذلك العام لم يعد ماركيز إلى كولومبيا إلا نادرا، وفقط في مناسبات خاصة، ومنها حين عقدت "حركة عدم الانحياز" مؤتمرا لها في 1995 بمدينة قرطاجنة، وهناك تعرف شخصيا الى الرئيس العربي الوحيد الذي قابله في حياته، وهو الراحل مثله ياسر عرفات.