الكآبة تقتل مخرجاً سويدياً جزائريا حاصل على الأوسكار

نشر في: آخر تحديث:

كشف جوهر بن جلول، شقيق المخرج المتوفى مالك بن جلول، المخرج السويدي الجزائري الأصل الفائز بجائزة أوسكار، لصحيفة "أفتون بلولادت" السويدية، اليوم الأربعاء، أن وفاة أخيه كانت جراء انتحاره بسبب معاناته من الاكتئاب.

وقال جوهر بن جلول: "أستطيع أن أؤكد أن مالك انتحر، لأنه كان مصاباً بالاكتئاب منذ فترة قصيرة".

وتابع: "الحياة ليست سهلة دائماً، كنت بجواره حتى النهاية، لكن ما حدث كان الأسوأ، ولا أعلم كيف سنتعامل مع الموضوع".

ومن ناحيتها أكدت الصحيفة السويدية على لسان الكثير من أصدقاء مالك أنه كان متواضعاً ومرحاً كعادته، وأن خبر وفاته صدمهم وأحزنهم.

يشار إلى أن الشرطة السويدية عثرت عند الساعة 16:30 بعد ظهر أمس الثلاثاء عليه متوفياً في إحدى مناطق ستوكهولم، مستبعدة وجود جريمة وراء الوفاة.

ويبلغ مالك بن جلون من العمر 36 عاماً، ووالده حسن بن جلون طبيب جزائري المولد، ووالدته مترجمة ورسامة سويدية، تدعى فيرونيكا شيلدت بن جلون.

يذكر أن مالك قد حصل على أكثر من 30 جائزة سينمائية دولية خلال مسيرته الفنية، واشتهر عالمياً بعد فيلمه الوثائقي "البحث عن رجل السُكّر" Searching for Sugar Man ، والذي يتناول حياة المغني الأميركي Sixto Rodriguez، وهو يعتبر أكثر فيلم وثائقي مشاهدة في تاريخ السينما السويدية، حيث شاهده أكثر من نصف مليون شخص من رواد دور السينما في هذا البلد، وهو ما أهله للحصول على جائزة الأوسكار كأفضل فيلم وثائقي للعام 2013.

وكان أول ظهور للراحل أمام الكاميرات وهو في سن العاشرة، حيث لعب دوراً في مسلسل Ebba och Didrik، ثم عمل لاحقاً في محطة التلفزيون السويدي بالقناة الأولىSVT.

وعنونت صحيفة "أفتون بلولادت" اليوم على صدر صفحتها الأولى بعبارة "الثقافة في السويد تذرف الدموع"، بعد الإعلان عن وفاة مالك بن جلول.

وكتب سيمون شين، الذي تقاسم جائزة الأوسكار جنباً إلى جنب مع بن جلول بعدما عملا معاً في فيلم "البحث عن رجل السكر": إن خبر وفاة بن جلول صادم بشكل لا يتصور.

وقالت آنا سيرنر، المديرة التنفيذية لمعهد الأفلام السويدية: "سأعمل كل ما بوسعي في المقام الأول على تحويل الفيلم إلى وثيقة تسجل أعمال بن جلول، ولكن ما حدث خسارة كبيرة لعموم السويد وعالم السينما".

وكانت آنا سيرنر التقت مراراً بمالك بن جلول، وقالت عنه إنه كان يتمتع بشخصية متزنة وناضجة، وتضيف: "كان ودوداً وسخياً بشكل لا يصدق مع زملائه الذين عملوا معه بجد في فيلمه الأخير، الذي حصل على مكافأة لهذا الإنجاز. وأنا أعلم أنه كان يعمل على فيلم جديد ورائع أيضا، وهذا ما يثير الحزن الكبير".

أما "كريستوفر أندستروم" - وهو المقدم الشهير للبرنامج الثقافي "كوبرا" على القناة السويدية الأولى - فيقول: لقد عملت مع مالك بن جلول وأتذكر أنه الشخص الأكثر حماسة ومثيراً للفضول، وكان "ذا دفء وكاريزما لا يصدقان". ويضيف: "أراد بن جلول أيضاً أن نرى ونستكشف العالم من خلال عينيه."

وحول أسباب وفاة بن جلول، قالت نائبة رئيس شرطة ستوكهولم، بيا جلنفيك: "ما أستطيع قوله إنه لا توجد شبهة جنائية".