.
.
.
.

مثقفو تكريت يطالبون الرأي العام بتحمل مسؤولياته

نشر في: آخر تحديث:

تداعى كتّاب وصحفيون وأكاديميون وفنانون ومثقّفون وناشطون مدنيون من محافظة صلاح الدين لإطلاق موقف واضح ومبدئي مما يجري من أحداث يمر بها وطنهم والتداعيات التي تشهدها محافظتهم لاسيما مدن تكريت وبيجي وسامراء والدور وغيرها من نزوح جماعي هو الأكبر في تاريخها.

فأصدروا بيانا – حصلت "العربية. نت" على نسخة منه -جاء فيه "نستنكر نحن أدباء وكتّاب ومثقفو محافظة صلاح الدين ما تتعرض له المحافظة من قصف وتفجير عشوائي طال كثيرا من بيوت المواطنين العزل والمحال التجارية ودور العبادة والبنى التحتية، ونظرا لما يعانيه نازحونا من ظروف معيشية صعبة نطالب رئيس مجلس المحافظة والمحافظ بالتحرك السريع وبالتنسيق مع الحكومة المركزية في بغداد لتلبية المطالب التي تقتضيها المرحلة التي تمر بها المدينة وسكانها".

مثقفو تكريت
مثقفو تكريت


ووضع البيان أمام المسؤولين جملة من المقترحات التي اعتبرها الموقعون عليه معالجات آنية لابد منها وهي:
1- العمل على صرف مستحقات ورواتب الموظفين والمتقاعدين واستحداث الآليات المناسبة لذلك.
2- صرف منحة الطوارئ لكل عائلة نازحة وهي حق كفله القانون.
3- التشاور مع المسؤولين في حكومة كوردستان لحل مسألة السماح للنازحين بالدخول وتسهيل الاقامة خصوصا في السليمانية
4- عمل لجان خاصة لإحصاء عدد النازحين لغرض تقديم المساعدات المالية والعينية لهم.
.5 - التنسيق مع منظمات الإغاثة ومنظمات اللاجئين ووزارة الهجرة ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية لإنقاذ العوائل النازحة التي استنفذت أموالها ومدخراتها.
6- تحسين الأوضاع الإنسانية لمن بقي في المدن المتضررة بتوفير المواد الغذائية والمحروقات وفكّ الحصار المفروض على مدينة سامراء."

كما اعتبر البيان أن "الحرص على المواطنين وحياتهم وأمنهم ومعيشتهم هو واجب وحق من الحقوق الأساسية التي تفرضها الأعراف الدولية في زمن الحروب".

ومن بين الموقعين على البيان: اتحاد الأدباء والكتاب في صلاح الدين؛ اتحاد الفنانين في صلاح الدين؛ المثقفون والأكاديميون والحقوقيون في صلاح الدين.

قتال في تكريت
قتال في تكريت