عين عمرو سعد تعاني المتاعب بسبب فيلمه الجديد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

حينما أعلن المنتج محمد السبكي عن قيام عمرو سعد، بطل فيلم "حديد" الذي يعرض في الوقت الحالي بدور العرض، بإجراء جراحة على عينه اليمنى بعد انتصاف تصوير مشاهد الفيلم من أجل استكمال بقية المشاهد بلوك جديد، كان الأمر مفاجئا للجمهور، خاصة أن العملية الجراحية كانت تستهدف تغيير شكل العين، حيث تظهر بشكل مختلف وفقا للأحداث الخاصة بالفيلم.

الأمر لم يكن يخلو من القلق، خاصة أنها المرة الأولى التي يقوم فيها ممثل بإجراء هذه الجراحة من أجل تجسيد دور في فيلم، وبالفعل قام بطل الفيلم بإجراء الجراحة الدقيقة التي تتطلب تركيب عدسة كبيرة تجعل العين كأن بها عاهة.

وعقب انتهائه من تصوير الفيلم، قام عمرو سعد بإجراء الجراحة الثانية من أجل إعادة عينه إلى طبيعتها، إلا أنه فوجئ بعدم عودتها إلى طبيعتها بعد، حيث باتت العين اليمنى أضيق عن العين اليسرى.

الأمر أوضح تفاصيله لـ"العربية.نت" المنتج محمد السبكي، مؤكدا أنه صاحب الفكرة في خضوع بطل الفيلم للجراحة الخاصة بعينه اليمنى، وحصل على موافقة عمرو سعد، كما حصل على تطمينات طبية بأن العين اليمنى ستعود إلى طبيعتها مرة أخرى، عقب إجراء الجراحة الثانية.

وأشار السبكي إلى أن القائمين على العمل قاموا بتصوير جزء من أحداث الفيلم قبل إجراء الجراحة الأولى، خاصة أن البطل يظهر بشكل طبيعي في الأحداث الأولى قبل أن يتغير المسار، ثم قام بعدها المنتج باستقدام العدسة التي تكلفت 20 ألف دولار أميركي ليخضع سعد للجراحة.

إلا أن ما حدث بعد ذلك هو أن عمرو سعد انتهى من تصوير المشاهد الخاصة بالفيلم بأكملها، ثم توجه إلى شرم الشيخ من أجل إجراء الجراحة لنزع العدسة، إلا أنه مازال يعاني، بحسب ما أكده السبكي، حيث لم تعد العين اليمنى إلى طبيعتها بعد، وتعاني من كونها أضيق من نظيرتها اليسرى.

وأكد السبكي أن القائمين على العمل في انتظار قرار الأطباء بخصوص حالة عمرو سعد، وهل سيستلزم الأمر إجراء جراحة أخرى أم أن العين ستعود إلى طبيعتها خلال هذه الفترة التي يقضيها بطل الفيلم في شرم الشيخ.

ويتولى محمد السبكي في الوقت الحالي مهمة متابعة الفيلم في دور العرض، حيث يتنافس إلى جوار سبعة أفلام بموسم عيد الأضحى. في فيلم "حديد"، يعود عمرو سعد إلى السينما بعد غياب سنوات، ليجسد من خلاله دور "عمار"، وهو فنان تشكيلي يقع في حب درة التي تنتمي إلى الطبقة الأرستقراطية، ليتزوجا بشكل عرفي، ما يتسبب له في العديد من المشاكل.

وكان مقررا أن يقوم محمد السبكي بإخراج الفيلم، ولكن رفض نقابة السينمائيين الأمر دفعه للاعتماد على المخرج أحمد البدري.

وشهد الفيلم عودة الفنان أحمد عبدالعزيز إلى السينما مرة أخرى، بعد أن غاب عن التمثيل لفترات طويلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.