.
.
.
.

مصر.. إيرادات أفلام العيد تثير الجدل حول صحتها

نشر في: آخر تحديث:

مع تنافس 8 أفلام في موسم عيد الأضحى، كانت هناك معركة من نوع خاص حول الإيرادات الخاصة بتلك الأعمال، خاصة أن كل بطل يرغب في تصدر فيلمه للشباك، من أجل التدليل على نجاحه فيما قدمه.

وعلى الرغم من تأكيد الإيرادات التي نشرت على تصدر فيلم "الجزيرة 2" للسباق بفارق واضح عن أقرب منافسيه، فإن الجدل أثير حول دقة الأرقام التي نشرت، خاصة أن الفنان محمد رمضان، الذي يشارك في السباق من خلال فيلمه "واحد صعيدي" كان حريصا على نشر الإيرادات الخاصة بفيلمه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مؤكداً أن الفيلم في تصاعد حقيقي منذ أن طرح بدور العرض، مطالباً الجميع باللجوء إلى غرفة صناعة السينما من أجل التعرف على الأرقام الحقيقية، قبل نشر أي أرقام أخرى.

الغريب في الأمر أن غرفة صناعة السينما بدورها كانت قد امتنعت قبل فترة عن نشر الأرقام الخاصة بالإيرادات، كي لا تتورط في نشر أرقام غير حقيقية.

بدوره أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة المنتج محمد حسن رمزي والذي يمتلك ثلاثة أعمال يقوم بتوزيعها في العيد لـ "العربية.نت" أن الجدل الذي أثير بخصوص الإيرادات يعود في المقام الأول إلى بعض الأشخاص، مشيرا إلى كونه يعمل في هذا المجال منذ 40 عاما، كما أنه رئيس لمجلس إدارة الغرفة ويمتلك ثلاثة أفلام يقوم بتوزيعها، فما الذي يدفعه لنشر أرقام غير حقيقية، معرباً عن اندهاشه من قيام رمضان بنشر الأرقام، خاصة أنه فنان وليس منتجا أو مسؤولا بغرفة صناعة السينما.

3 أسباب رئيسية

وأشار حسن رمزي إلى كون ثلاثة أسباب رئيسية تمنعه من التحايل على الأرقام الصحيحة للإيرادات، أولها أنه سيفقد مصداقيته مع الجمهور، أما الأمر الثاني هو الضرر الضريبي خاصة أن الضرائب ستحاسبه عن الأرقام التي يقوم بنشرها، والأمر الأخير هو عدم منح الفرصة للفنانين برفع أجورهم بحجة أن أعمالهم تحقق إيرادات عالية، وهي في الحقيقة لا تحقق هذه الأرقام، كما أن منصبه يمنعه من الكذب.

وأكد رمزي أن فيلم "واحد صعيدي" لمحمد رمضان استطاع أن يحقق إيرادات رائعة بالنسبة للظروف الخاصة بالفيلم، خاصة أن الفيلم تم الاتفاق عليه قبل خمس سنوات، حينما كان محمد رمضان مازال في بداياته ولم يحقق النجاح والشهرة.

واعتبر أن أزمة الأرقام قد تعود إلى كون بعض المحيطين بأبطال الأفلام من موزعين أو منتجين، حيث يبلغونهم بأرقام لا تكون دقيقة في بعض الأحيان.

وحول السبب في عدم قيام غرفة صناعة السينما بنشر أرقام الإيرادات منعا للقيل والقال، أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة أنهم طلبوا تحديد موعد مع وزارة المالية المختصة بالإعلان عن الأرقام، ولكن لم يتم تحديد موعد، على الرغم من كونهم لديهم الحق في معرفة هذه الأرقام.