.
.
.
.

مغربية تحصد الجائزة الدولية للمخرجات العربيات

نشر في: آخر تحديث:

توج مهرجان بغداد السينمائي في دورته السادسة التي اختتمت، الأحد الماضي 19 أكتوبر، فيلم "صرخة بلعمان" للمخرجة المغربية جنان فاتن محمدي، بالجائزة الدولية للمخرجات العربيات، مناصفة مع فيلم "بهدوء" للمخرجة سارة مراد من مصر.

وحصل على الجائزة الثانية مناصفة فيلم "ربيع مر من هنا" إخراج إيفا داوود من البحرين، وفيلم "صدى صوت" إخراج رنا هاشم من مصر.

ويستعيد فيلم "صرخة بلعمان"، الربيع العربي بطريقة استعارية حول علاقة السلطة بالشباب، اعتمادا على قصة تروي حكاية شاب اسمه آزار يعاني من الاضطهاد من طرف عمه الذي منحه سكنا مقابل الاشتغال لديه في الحقل، لكن آزار المهووس بالربيع ورائحته سيثور على عمه حين سيحاول هذا الأخير الاعتداء على صديقته التي تشكل ساعده الأيمن، والإنسان الوحيد الذي يسنده في هذا العالم.

ومنحت لجنة التحكيم جائزتها لفيلم "سيمفونية الظلام" للمخرج حنان الشيمي من الإمارات، كما قدمت اللجنة شهادة تقديرية إلى المخرجتين رانيا توفيق وليلى حطيط سالاس.

وفي المسابقة الرسمية للفيلم الروائي القصير، حصل فيلم "الدجاجة" إخراج مانيل ريجا من إسبانيا على الجائزة الأولى، ومنحت الجائزة الثانية لفيلم "300 ألف كيلومتر" إخراج ستيفان ريتور من فرنسا.

ومنحت جائزة لجنة التحكيم لفيلم "أب" إخراج سانتياغو بو غراسو من الأرجنتين وفرنسا.

وفي المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي، حصل فيلم "طريق إلى التاريخ" إخراج يانيس لافاتاس من اليونان على الجائزة الأولى، وحصل فيلم "باماكو سنة صفر" إخراج جوليان فيورينتينو وستانيسلاس دواهو من مالي وفرنسا على الجائزة الثانية. ومنحت جائزة لجنة التحكيم لكل من فيلم "شتات" إخراج فادي وهبة من الإمارات العربية المتحدة، وفيلم "نينجا إيراني" إخراج مرجان رياحي من إيران.

يشار إلى أن جنات فاتن محمدي تعد من بين النساء المغربيات اللواتي اقتحمن خلال العقدين الماضيين مجال صناعة السينما بعد أن كانت حكرا على الرجال لنحو ربع قرن من الزمان.

وأصبحت المرأة المغربية تنافس الرجال في نيل جوائز كبرى من خلال مشاركتها في المهرجانات الوطنية والدولية.