.
.
.
.

محمد رمضان: نجاح "واحد صعيدي" جميل لن أنساه للجمهور

نشر في: آخر تحديث:

رغم أنه لم يكمل عامه الـ27 بعد فإن الفنان محمد رمضان بات واحدا من نجوم الشباك بمصر، حيث أصبحت الأعمال التي يقدمها تتنافس على المقدمة.

وفي موسم عيد الأضحى الماضي، قدم رمضان فيلم "واحد صعيدي" الذي حل ثانيا في ترتيب الإيرادات، رغم كون العمل تم تصويره بين عامي 2010 و2014.

وفي مقابلة مع "العربية.نت"، تحدث رمضان عن فيلمه الأخير، مؤكدا أنه سعيد بالتجربة، خاصة أنه قدم فيلما كوميديا.

وأشار رمضان إلى كون الفيلم ضعيفا للغاية من الناحية الإنتاجية، ورغم ذلك كان لابد من استكماله، حيث إن رمضان اعتبر أن التبرؤ من الفيلم في هذه الفترة كان سيعد "قلة أصل"، ومع ذلك حقق الفيلم نجاحا فاق توقعاته بعد عرضه.

وتعود قصة الفيلم إلى كون رمضان تعاقد على تنفيذه في عام 2010، قبل أن يتوقف الفيلم نظرا لوفاة المنتج عبدالواحد العشري، قبل أن يعود ويستكمله مرة أخرى في العام الجاري. وحول كيفية استكماله للفيلم، أوضح رمضان أن حديثا وصل إليه بشكل غير مباشر مفاده أن العمل لابد أن يستكمل في هذا التوقيت، وفي حال رفضه لتصوير مشاهده المتبقية، سيتم استغلال المشاهد التي قام بتصويرها قبل أربع سنوات في استكمال العمل، لذلك حاول أن ينقذ ما يمكن إنقاذه، بحسب تعبيره.

وأرجع رمضان الفضل في نجاح فيلمه وتحقيقه لإيرادات مرتفعة إلى جمهوره، مقراً بأن "هذا جميل لن ينساه للجمهور"، كما وعد بألا يضعهم في موقف مثل هذا مرة أخرى.

وتحدث رمضان عن جماهيريته الكبيرة في الوقت الحالي، معتبرا أنها مسؤولية كبيرة جدا ولم تكن في الحسبان.

كما أوضح رمضان أنه كان يرى أن وسط الفن منغلق، وظل يدور كثيرا حوله ولم يستطع دخوله، كما أنه تقدم مرتين لمعهد الفنون ولم يقبل، متذكرا مقولة الراحل سعيد صالح حينما قدمه في مسرحية له، حيث قال له "لو عجبت الناس هتكمل معايا"، وبالفعل أعجب به الجمهور واستمر في المسرحية، وهو ما جعل رمضان يعلق قائلا "الجمهور هو اللي مد لي يده بعد ربنا وانتشلني".

قراره الظهور في الدراما

وفي مقابلة سابقة مع "العربية.نت"، كان محمد رمضان قد أكد أنه لن يظهر في رمضان المقبل، بعدما نجح في مسلسل "ابن حلال"، ولكن الجميع فوجئ به يتعاقد على مسلسلين لتحدث أزمة.

وعلّق رمضان على هذا الموضوع قائلاً إنه كانت لديه خطة تنص على ألا يظهر في رمضان المقبل، ولكنه، وبما أنه يسير وفقا لمبدأ "الشورى"، أقنعه المقربون منه بضرورة تقديم مسلسل جديد في العام المقبل من أجل تثبيت نجاحه، وحتى لا يقال إن مسلسله الرمضاني الأول نجح بالصدفة.

أما عن أزمة العملين والصراع الذي وصل إلى نقابة الممثلين، فقد أكد رمضان أنه تعاقد مع المنتج صادق الصباح على عمل لعام 2016، وتعاقد مع شركة "فيردي" على عمل لعام 2015، ولكنه فوجئ بأن المنتج صادق الصباح يخبره بأن تعاقده معه على عام 2016 كان يشمل ألا يقوم بتقديم عمل في عام 2015، وطالما أنه قرر العمل في العام المقبل فلابد أن يعمل معه هو، ومن هنا جاءت الأزمة.

وأشار رمضان إلى كون النقابة قررت أن يقوم رمضان بتنفيذ مسلسله مع شركة "فيردي"، لذلك فهو ملزم بأمر النقابة، وبالفعل استقر على مسلسل يحمل اسم "غريب" من تأليف محسن الجلاد.

النجومية المبكرة

وتحدث رمضان عن النجومية التي وجدها في سن مبكرة، مؤكداً أنها تزيد من مسؤوليته في هذه الفترة. ونفى أن يكون الغرور قد تملكه، مؤكدا أنه ليس من طباعه. وأضاف أنه يتمنى أن يظل الجميع على اتصال به في كل الأوقات، سواء كان ناجحا أم لا، قائلا: "النجاح بيروح وييجي، والمعاملة الطيبة هي اللي بتدوم".

وفي سياق آخر، كشف أنه يحضر في الوقت الحالي لفيلم سينمائي من إنتاج أحمد السبكي، إلا أنه لم يستقر على اسمه بعد. ومن المقرر أن يشرع في تصويره نهاية شهر نوفمبر المقبل، وهو فيلم ضخم من الناحية الإنتاجية، حسب تأكيد رمضان.