"هكذا رسم كحيل" إرث فنان الكاريكاتير الراحل في كتاب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

رحل الفنان الكاريكاتيري محمود كحيل قبل 11 عاماً، لكن لوحاته بقيت لتخلد ذكراه، وحرص ابناه على المحافظة على إرثِ الوالد، فعمل نظمي وشقيقتُه دانا كحيل خلال الأعوامِ الماضية على تجميع وأرشفة ومسح أعمالِ كحيل لحفظ أبرزِها ضمنَ صفحاتِ كتاب "هكذا رسم كحيل".

يقول نظمي كحيل لـ "صباح العربية" إننا أردنا بهذا الكتاب تكريم الوالد محمود كحيل ولنعرّف الأجيال الجديدة عليه، متابعا، "مسيرة والدي بدأت عام 1956 لكن هذا الكتاب يتضمن أبرز أعماله التي نشرها بين عامي 1980 و2000".

يذكر أن كحيل ذاع صيتُه في عالم النقد الكاريكاتيري وتميز بصور تخطت حدودَ الزمن، وتشعرك لوحاته بأنها وليدةُ الأحداثِ الراهنة، فبين لبنان وفلسطين تأرجحَ كحيل متألما، فحمل ريشتَه ليعبِّرَ عن هواجسِه بعيدا عن الكلمات المنمقة مكتفيا بصورةٍ تتكلم عن نفسها.

وتتحدث دانا كحيل عن والدها لـ"صباح العربية" قائلة إنه كان "موجوع" بما يحدث في العالم العربي، وطلب منها التظاهر ضد الحرب على العراق حتى لو مات، مضيفة، "وفعلا تظاهرت بعد دفنه بيومين".

فيما يشيد معتز الصواف، صاحب مبادرة جائزة كحيل السنوية، بالفنان الراحل، قائلا "لعشراتِ الأعوامِ حمَل كحيل الريشةَ والألوان سلاحا في الدفاع عن قضاياه، واستمتع خلالها ملايينُ القراءِ برسومات كحيل الناقدةِ والساخرةِ حينا والمتألمةِ أحيانا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.