.
.
.
.

"ريهانا" مهددة والمحكمة تبعد "القنبلة الموقوتة"

نشر في: آخر تحديث:

أمر قاض في مدينة نيويورك رجلاً بالابتعاد عن نجمة البوب ريهانا بعد اعتقاله، للترصد لها خارج منزلها في مانهاتن وإرسال رسائل تهديد. وكان القاضي قد أمر بإدخال ماكجلين مستشفى للأمراض النفسية في ستاتين آيلاند في سبتمبر الماضي. وقدم ماكجلين التماساً لإطلاق سراحه.

وفي قرار صدر في وقت سابق يوم الجمعة قال القاضي أورلاندو مارازو إن هذا الأمر سوف يسمح للشرطة باعتقال ماكجلين إذا اقترب من منزل المطربة بدلاً من الاضطرار إلى انتظاره حتى يفعل شيئاً أكثر خطورة. كما يحظر على ماكجلين الاتصال بريهانا عن طريق الهاتف أوالبريد أو الكمبيوتر.

قنبلة موقوتة

وقال مارازو إن ماكجلين (54 عاما) كتب سلسلة ملحوظات للمطربة مثلت إشارات للقتل والاعتداء الجنسي. وقا إن ماكجلين اتهم أيضاً ريهانا وغيرها من الفنانين باستخدام مواده في أغانيهم.

وفي قراره قارن القاضي ماكجلين بمارك ديفيد تشابمان الذي أطلق الرصاص على جون لينون وقتله.

وكتب "يبدو أنه قنبلة موقوتة تتركز بشكل كامل على ريهانا، ويمثل تهديداً مباشراً لإيذاء بدني خطير أو قتلها وأي شخص حولها". ولم يرد محامو ماكجلين الذين يعملون لصالح وكالة صحة عقلية تديرها الدولة على طلبات للتعليق.

يذكر أن ريهانا (26 عاماً) تعد واحدة من أصحاب أوسع الأعمال الموسيقية مبيعاً في العقد الماضي ونالت سبع جوائز جرامي.